اعلانات
اعلانات     اعلانات
 
 


بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ ﴿1﴾ الْحَمْدُ لِلَّـهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿2﴾ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ ﴿3﴾ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴿4﴾ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴿5﴾ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴿6﴾ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ ﴿7﴾ .

روى الإمام البخاري عَنْ أَبِي سَعِيدِ بْنِ الْمُعَلَّى، قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّكَ قُلْتَ لأُعَلِّمَنَّكَ أَعْظَمَ سُورَةٍ مِنَ الْقُرْآنِ‏.‏ قَالَ ‏"‏‏{‏الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ‏}‏ هِيَ السَّبْعُ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنُ الْعَظِيمُ الَّذِي أُوتِيتُهُ ‏"‏‏.‏


           :: حلم (آخر رد :ابن الورد)       :: ارجوااا التفسير (آخر رد :ابن الورد)       :: ارجوااا التفسير (آخر رد :hoor)       :: خطبة جمعة - نعمة التوحيد ووحدة الصف واجتماع الكلمة خلف القيادة (آخر رد :ابن الورد)       :: دعوة (آخر رد :ممتنة لربي)       :: الأدرس الجني رضي الله تعالى عنه . (آخر رد :ابن الورد)       :: الصحابي أبيض الجني رضي الله تعالى عنه . (آخر رد :ابن الورد)       :: [ أسماء بعض الصحابة من الجن، وبعض الفوائد عن الجن] (آخر رد :ابن الورد)       :: متى ووقت إنتشار الشياطين ؟؟ (آخر رد :ابن الورد)       :: سحر الريح المركب (آخر رد :ابن الورد)      

 تغيير اللغة     Change language
Google
الزوار من 2005 : Hit Counter

الرسل والأنبياء في القرآن والسنة ـ دراسات وأبحاث . الإدارة العلمية والبحوث The prophets and apostle عليهم صلوات ربى وسلامه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 04 Jul 2021, 09:50 AM
أبو موهبة
من السودان الغالية - جزاه الله تعالى خيرا
أبو موهبة غير متصل
لوني المفضل Cadetblue
 رقم باحث : 9685
 تاريخ التسجيل : Sep 2010
 فترة الأقامة : 4037 يوم
 أخر زيارة : 15 Sep 2021 (10:33 PM)
 المشاركات : 1,636 [ + ]
 التقييم : 13
 معدل التقييم : أبو موهبة is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
من لطائف السيره النبويه.. أم معبد واسلامها رضي الله عنها



من لطائف السيرة النبويه..
أم معبد واسلامها رضي الله عنها..
مضى صلى الله عليه وسلم في هجرته ، حتى إذا وصل " القديد" ، كان هناك خيمة لامرأة خزاعية كنيتها {{ أم معبد، و اسمها عاتكة }}، كانت أم معبد امرأة برزة جلدة :[[ برزة : تبرز للناس في الطريق، وتستقبل الرجال؛ لأنها امرأة عفيفة شريفة مسنة، جلدة : أي قوية لا يستطيع أحد أن يدوس طرفها ]]، تختبئ بفناء خيمتها [[ أي تجلس في ساحة خيمتها، والاختباء هو أن تضع قطعة قماش على ظهرها وكتفها، وتجمع عليه رجليها، يعني تلف حالها في بطانية ]]وكانت تطعم وتسقي، وتستضيف المسافرين وهي لا تعرفهم .. امرأة معروفة، وكان أبوبكر صاحب القوافل والتجارة يعرفها.
فاتجهوا إلى خيمتها، وسلم عليها - النبي صلى الله عليه وسلم - وقال : يا أم معبد، هل عندك من طعام أو تمر نشتريه ؟ فقالت : والله لو كان عندنا شيء ما أعوزناكم [[ أي للشراء ]]. فقال لها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : يا أم معبد، هل عندك من لبن ؟ قالت : لا والله ، فنظر إلى طرف الخيمة، فوجد شاة، قال : ما هذه الشاة يا أم معبد ؟ قالت : شاة حائل، خلفها الجهد عن الغنم [[ يعني لم يقترب منها فحل، وضعيفة لاتستطيع أن تمشي، ولاتستطيع أن تلحق بالأغنام لترعى معهن ]] قال :هل بها من لبن ؟ قالت : هي أجهد من ذلك ، قال : أتأذنين لي في حلبها ؟ قالت : فشأنك إن رأيت منها حلباً فاحلبها !!
يقول أبو بكر : فمسح - صلى الله عليه وسلم - بيده الكريمة ظهرها وساقيها، وسمى الله ، وقال : اللهم بارك لنا في شاتنا، فاجترت [[ أي أصبحت تحرك فمها كأنها تأكل العشب ]]، وتفاجت [[ تفاجت الضرع امتلأ حليباً ]]، فمسحه - صلى الله عليه وسلم - وغسله بشيء من ماء، ثم قال : إليّ يا أم معبد بوعاء. قال : فأحضرت له وعاءً يربض الرهط، [[ أي وعاء كبيرا يتسع حليباً لمجموعة من الناس]] . فرفع ساقها - صلى الله عليه وسلم - كي يحلبها، فحلب فيها {{ ثجاً حتى علتهُ الثّمالة }} [[ الثج : أي ينزل الحليب بقوة، ويضرب الوعاء بصوت، فكان الحليب ينزل بقوة، علته الثمالة : أي تعلوه الرغوة البيضاء التي تدل على دسم الحليب ]]، وشربنا جميعاً، وشبعنا، ثم عاد إلى الشاة وحلبها مرة ثانية عللاً بعد نهل [[ أي زيادة لا أحد يحتاج إلى شرب ]]، و ترك الوعاء عندها ثم ارتحل . . .
فجلست أم معبد تقلب يديها، وتكلم نفسها، وتقول : أتحلب الحائل ؟! والله إنه لأمر عجيب، أتحلب الحائل ؟!! تقول أم معبد : فجاء أبو معبد زوجها يسوق أعنُزاً عِجافاً يتساوكنّ هِزالاً، مُخهنّ قليل [[ يعني هزيلات ضعاف تتأرجح من الجوع..... ]]

✍️ وصف أم معبد للرسول صل الله عليه وسلم فلما رأى أبو معبد اللبن في البيت، قال مستغرباً : من أين هذا اللبن يا أم معبد، وليس لكم في البيت حالب ولا حلوب ؟!! قالت : أما والله لقد مر بنا رجل مبارك قد حلب الحائل، انظر إلى الشاة ، فنظر إلى الشاة!! فإذا ضرعها ما زال ممتلئ بعد كل هذا الحلب !! وقف أبو معبد مصدوماً وقال : يا أم معبد، صِفيه لي يا أم معبد.[[ أعطني أوصافه ]] ...الآن ستصف أم معبد الرسول - صلى الله عليه وسلم - وصفاً يعجز عنه أصحاب العلم واللغة، تقول أم معبد :

📌❤️ قالت : رأيت رجلاً ظاهر الوضاءة: [[ حسن الثياب والنظافة ]]، أبلج الوجه : [[ وجهه مشرق، له بهجة عندما تنظر إليه ]]، حسن الخلق، لم تعبه ثجلة [[ يعني ليس نحيلاً ، ولا ضخم البطن،معتدل الجسم صلى الله عليه وسلم ]]، ولم تزربه صلعة : [[ رأسه ليس فيه أي عيب، ليس بالصغير ولا الضخم ]] وسيماً قسيماً : [[ حسن الوجه، جميل مضيء .. قسيم يعني رجل مقسم الوجه، يعني جميل كله، فكل موضع من جسمه أخذ قسماً من الجمال ]]، في عينيه دعج : [[ عيناه - صلى الله عليه وسلم - فيهما شدة سواد سواد العين، وشدة بياض بياضها ]]،
وفي أشفاره وطف : [[ الرموش طويلة، ولها وطف يعني من طولها لها انعطاف في أطرافها ]]، في صوته صحل : [[ البحة يعني صوته ليس حاداً ، صوته فيه قوة وصلابة، فيه البحة الرجولية ]]، وفي عنقه سطع كأن عنقه إبريق فضة [[ رقبته فيها ارتفاع وطول، ساطعة بيضاء منيرة ما عليها شوائب، كأن عنقه الفضة من شدة نقائها وصفائها ]]،
وفي لحيته كثاثة : [[ لحيته ليست طويلة ولا قصيرة، ولكنها كثيفة ]]،
أزج : [[ أزج حواجبه لها تقوس وطول بطرفها رقيق ]]،
إن صمت فعليه الوقار، وإن تكلم سما وعلاه البهاء : [[ إذا سكت سكوته له وقار .. وإن تكلم سماه وعلاه البهاء ]]،
أجمل الناس وأبهاها من بعيد، وأحلاها وأحسنها من قريب .
[[ عندما تراه من بعيد تراه جميلاً وحسناً ، وكلما اقترب منك يزداد جمالاً ]]
حلو المنطق، فصلاً ، لا هذر ولا نزر :[[ يعني لا يسرع في الكلام، حتى لا تدخل كلماته ببعضها، بل كلامه مفصل بين الكلمة والكلمة، وهو ليس بكثير الكلام من غير فائدة ]]،
كأن منطقه خرزات نظم ينحدرن : [[ فصيح اللسان متزن بكلامه ]]،
ربعة : [[ يعني ليس بطويل زيادة ولا قصير ]]،
لا تشنوه من طول ولا تقتحمه عين من قصر : [[ يعني من يراه لا يستصغره بعينه لطول زائد أو قصر زائد ]]،
كأنه غصن شجرة بين غصنين . [[ تشبه صلى الله عليه وسلم بغصن جميل بين غصنين، قصدها أبو بكر وعامر بن فهيرة أجمل واحد بالثلاثة، وأكثرهم قدراً ]]،
له رفقاء يحفون به .. إن قال سمعوا لقوله، وإن أمر تبادروا إلى أمره : [[ يعني تسابقوا لطاعته ]]، محشود : [[ عندما يتكلم يقفوا أمامه، ويتأهبوا لأمره ]]، محفود : [[ أصحابه يخدمونه بكل حب وإخلاص ]]،
لا عابس : [[ بشوش ]]،
ولا مفند :[[ لا يقابل أحداً بما يكره، وقيل أيضاً : كلام فيه فائدة ]] .
صلى الله عليه وسلم * * * صلى الله عليه وسلم
قال البيهقي في الدلائل وغيره من أهل السند : كثرت غنم أم معبد، حتى أحضرت بعضاً منها إلى المدينة، فمر أبو بكر رضي الله عنه فرأها، فعرفه ابن أم معبد قال : يا أمي، هذا الرجل الذي كان مع حالب الحائل [[ هكذا أصبح اسمه عندهم حالب الحائل ]]، فقامت إليه ، قالت : يا عبدالله مَن الرجل الذي كان معك ؟ قال لها : ألا تعلمين ؟ قالت : لا ، إلا أنه حالب الحائل . فقال لها : هذا رسول الله محمد بن عبدالله . قالت : أدخلني عليه، فداه أبي وأمي. قال : فأدخلتها . فاستقبلها - صلى الله عليه وسلم - أحسن استقبال، وأطعمها - صلى الله عليه وسلم - ، وأكرمها ، وأعلنت إسلامها رضي الله عنها وأرضاها .




 توقيع : أبو موهبة


رد مع اقتباس
قديم 07 Jul 2021, 02:49 AM   #2
ابن الورد
الحسني


الصورة الرمزية ابن الورد
ابن الورد متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم باحث : 1
 تاريخ التسجيل :  Feb 2005
 أخر زيارة : يوم أمس (04:59 AM)
 المشاركات : 16,332 [ + ]
 التقييم :  24
 الدولهـ
Saudi Arabia
 وسائط MMS
وسائط MMS
لوني المفضل : Cadetblue
رد: من لطائف السيره النبويه.. أم معبد واسلامها رضي الله عنها



حياك الله تعالى أخي الفاضل الكريم أبوموهبة
ونشكر لكم مشاركاتكم المباركة
وجزاكم الله تعالى عن الجميع خير الجزاء


 
 توقيع : ابن الورد



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

 
مايُكتب على صفحات المركز يُعبّر عن رأى الكاتب والمسؤولية تقع على عاتقه


علوم الجان - الجن - عالم الملائكة - ابحاث عالم الجن وخفاياه -غرائب الجن والإنس والمخلوقات - فيديو جن - صور جن - أخبار جن - منازل الجن - بيوت الجن- English Forum
السحر و الكهانة والعرافة - English Magic Forum - الحسد والعين والغبطة - علم الرقى والتمائم - الاستشارات العلاجية - تفسير الرؤى والاحلام - الطب البديل والأعشاب - علم الحجامة

الساعة الآن 01:09 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
جميع الحقوق محفوظة لمركز دراسات وأبحاث علوم الجان العالمي