اعلانات
اعلانات     اعلانات
 
 


بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ ﴿1﴾ الْحَمْدُ لِلَّـهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿2﴾ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ ﴿3﴾ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴿4﴾ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴿5﴾ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴿6﴾ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ ﴿7﴾ .

روى الإمام البخاري عَنْ أَبِي سَعِيدِ بْنِ الْمُعَلَّى، قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّكَ قُلْتَ لأُعَلِّمَنَّكَ أَعْظَمَ سُورَةٍ مِنَ الْقُرْآنِ‏.‏ قَالَ ‏"‏‏{‏الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ‏}‏ هِيَ السَّبْعُ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنُ الْعَظِيمُ الَّذِي أُوتِيتُهُ ‏"‏‏.‏


           :: هل حقا نزلت الكائنات الفضائية في الجزائر!؟شاهد الحقيقة (آخر رد :ابن الورد)       :: اغرب واجمل الاماكن في قارة الجزائر وسر مدينة سيفار الغامض sefar (آخر رد :ابن الورد)       :: ماذا تعرف عن محمد شحرور؟ | د.حسن الحسيني (آخر رد :ابن الورد)       :: عالم السحر قصة عجيبة في الكاميرون / الشيخ حامد آدم (آخر رد :ابن الورد)       :: أمي تضفر شعري (آخر رد :ابن الورد)       :: الكتب (آخر رد :ابن الورد)       :: الكبدة في المنام (آخر رد :ابن الورد)       :: الديك الرومي (آخر رد :ابن الورد)       :: قصة الطفلة والتفاحتين (آخر رد :ابن الورد)       :: قصة التلميذ الفطن والمدرس (آخر رد :ابن الورد)      

 تغيير اللغة     Change language
Google
الزوار من 2005 : Hit Counter

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 05 Oct 2021, 02:30 AM
ابن الورد
الحسني
ابن الورد متصل الآن
Saudi Arabia    
لوني المفضل Cadetblue
 رقم باحث : 1
 تاريخ التسجيل : Feb 2005
 فترة الأقامة : 6080 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (02:47 PM)
 الإقامة : بلاد الحرمين الشريفين
 المشاركات : 16,356 [ + ]
 التقييم : 24
 معدل التقييم : ابن الورد تم تعطيل التقييم
بيانات اضافيه [ + ]
نهاية مأساوية للفنان السويدي صاحب الرسوم المسيئة للنبي (فيديو)



https://arabic.rt.com/world/1279682-...م-مسيئة-للنبي/

اهتم مستخدمون في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر بملابسات مصرع الرسام السويدي لارس فيلكس الذي كان أثار ضجة كبيرة برسومه المسيئة للنبي، في حادث مرور مروع صحبة شرطيين كانا يحرسانه.

شرطة السويد تستبعد مصرع صاحب الرسوم المسيئة للنبي بفعل "نوايا مبيتة شريرة"
وعدّ البعض مقتل الرسام السويدي البالغ من العمر 75 عاما واحتراقه داخل سيارة كانت تقله مع اثنين من حراسه إثر اصطدام سيارتهم بشاحنة في طريق رئيس قريب من بلدة ماركاريد الواقعة جنوب السويد، بمثابة انتقام إلهي.

وفيما وصفت رئيسة شرطة المنطقة كارينا بيرسون الحادث الذي أسفر عن مقتل "رجل تحت الحماية واثنين من الزملاء"، بأنه "حزين للغاية"، استبعد المتحدث باسم الشرطة المحلية أن يكون الحادث المروري المروع نتيجة أفعال كيدية، مضيفا أن الأمر لو كان كذلك "لتحرك التحقيق في اتجاه مختلف.. بما أن الحادث مس شرطيين، فقد أوكل التحقيق إلى إدارة خاصة بمكتب المدعي العام".

وفي التفاصيل، تقول الأنباء إن السيارة التي كانت تقل الفنان السويدي وحارسيه اصطدمت بشاحنة في الطريق "إي 4" جنوب البلاد، ونجم عن الاصطدام اشتعال النار في السيارتين، وأغلقت السلطات الطريق لعدة ساعات أثناء عملية إخماد الخريق. ونجا سائق الشاحنة إلا أنه أصيب بجروح خطيرة.
https://arabic.rt.com/world/1279682-...م-مسيئة-للنبي/




 توقيع : ابن الورد


رد مع اقتباس
قديم 05 Oct 2021, 02:37 AM   #2
ابن الورد
الحسني


الصورة الرمزية ابن الورد
ابن الورد متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم باحث : 1
 تاريخ التسجيل :  Feb 2005
 أخر زيارة : يوم أمس (02:47 PM)
 المشاركات : 16,356 [ + ]
 التقييم :  24
 الدولهـ
Saudi Arabia
 وسائط MMS
وسائط MMS
لوني المفضل : Cadetblue
رد: نهاية مأساوية للفنان السويدي صاحب الرسوم المسيئة للنبي (فيديو)



تأملات في قوله - تعالى -
ï´؟ إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ ï´¾

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله.

وبعد:
فإن الله أنزل هذا القرآنَ العظيم لتدبُّره والعمل به، فقال - سبحانه -: ï´؟ أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا ï´¾ [محمد: 24]، وعملاً بهذه الآية الكريمة؛ لنستمع إلى آية من كتاب الله ونتدبَّر ما فيها من العظات والعِبر.

قال - تعالى -: ï´؟ إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ ï´¾ [الحجر: 95]، قال الشيخ عبدالرحمن بن سعدي - رحمه الله -: أي: بك وبما جئت به، وهذا وعدٌ من الله لرسوله أن لا يضره المستهزئون، وأن يكفيَه الله إياهم بما شاء من أنواع العقوبة، وقد فعل - تعالى - فإنه ما تظاهَرَ أحدٌ بالاستهزاء برسول الله - صلى الله عليه وسلم - وبما جاء به، إلا أهلكه الله وقتله شر قتلة[1]، قال - تعالى -: ï´؟ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ï´¾ [البقرة: 137]، والأمثلة على ذلك من السنة كثيرة.

روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث عبدالله بن مسعود - رضي الله عنه - قال:
بينما رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قائمٌ يصلي عند الكعبة، وجمع قريش في مجالسهم، إذ قال قائل منهم: ألا تنظرون إلى هذا المرائي؟ أيكم يقوم إلى جَزورِ آل فلان، فيعمد إلى فرثها[2] ودمها وسلاها[3] فيجيء به، ثم يمهله حتى إذا سجد وضَعَه بين كتفيه؟ فانبعث أشقاهم[4]، فلما سجد رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - وضعه بين كتفيه، وثَبَتَ النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - ساجدًا، فضحكوا حتى مال بعضهم إلى بعض من الضحك، فانطلق منطلقٌ إلى فاطمةَ - رضي الله عنها - وهي جويرية، فأقبلتْ تسعى، وثبت النبي - صلى الله عليه وسلم - ساجدًا حتى ألقتْه عنه، وأقبلتْ عليهم تسبُّهم، فلما قضى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الصلاة، قال: ((اللهم عليك بقريش، اللهم عليك بقريش، اللهم عليك بقريش))، ثم سمى: ((اللهم عليك بعمرو بن هشام، وعتبة بن ربيعة، وشيبة بن ربيعة، والوليد بن عتبة، وأمية بن خلف، وعقبة بن أبي معيط، وعمارة بن الوليد))، قال عبدالله: فوالله لقد رأيتهم صرعى يوم بدر، ثم سُحبوا إلى القليب - قليب بدر - ثم قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((وأتبع أصحاب القليب لعنةً))[5] [6].
وفي رواية: فشقَّ عليهم؛ إذ دعا عليهم، قال: وكانوا يرَون أن الدعوة في ذلك البلد مستجابة[7].
وكان من أشدِّ الكفار عداوةً لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - رجلانِ: أحدهما يقال له: عقبة بن أبي معيط، والآخر يقال له: النضر بن الحارث.

قال ابن كثير - رحمه الله -:
هذان الرجلانِ من شرِّ عباد الله، وأكثرهم كفرًا وعنادًا وبغيًا وحسدًا وهجاءً للإسلام وأهله - لعنهما الله وقد فعل[8].

وأذكر بعضًا من مواقفِ هذين الرجلين، التي تدلُّ على حقدهما وبغضهما للنبي - صلى الله عليه وسلم - وللإسلام وأهله، روى البخاري في صحيحه من حديث عروة بن الزبير، قال: سألتُ عبدَالله بن عمرو عن أشدِّ ما صنع المشركون برسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: رأيتُ عقبة بن أبي معيط جاء إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو يصلي، فوضع رداءه في عنقه، فخنقه به خنقًا شديدًا، فجاء أبو بكر حتى دفعه عنه، فقال: "أتقتلون رجلاً أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم؟!"[9].
وتقدَّم أن عقبة بن أبي معيط هو الذي وضع سَلا الجزور على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو ساجد.
أما النضر بن الحارث، فقد قال عنه ابن إسحاق: كان من شياطين قريش، وممن كان يؤذي رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - وينصب له العداوة، وكان قد قدم الحيرة، وتعلَّم بها أحاديث ملوك الفرس، وأحاديث رستم واسفنديار، فكان إذا جلس رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مجلسًا، فذكَّر فيه بالله، وحذَّر قومَه ما أصاب مَن قبلهم من الأمم من نقمة الله، خلَفه في مجلسه إذا قام، ثم قال: أنا واللهِ يا معشر قريش أحسن حديثًا منه، فهلمَّ إليَّ، فأنا أحدثكم أحسن من حديثه، ثم يحدِّثهم عن ملوك فارس ورستم واسفنديار[10]، ثم يقول: بماذا محمد أحسن حديثًا مني؟ قال ابن هشام: وهو الذي قال فيما بلغني: سأُنزل مثل ما أَنزل الله، قال ابن إسحاق: وكان ابن عباس يقول فيما بلغني: نزل فيه ثماني آيات من القرآن: قول الله - عز وجل -: ï´؟ إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ ï´¾ [القلم: 15]، وكل ما ذكر فيه من الأساطير من القرآن[11].

وكان هذا الرجل حامِلَ لواء المشركين في غزوة بدر، وقد أُسر هذان الرجلان - عقبة بن أبي معيط، والنضر بن الحارث - في غزوة بدر، وجيء بهما مع الأسرى، وفي مكانٍ يقال له: الأُثَيْل[12] أمر النبي - صلى الله عليه وسلم - بضرب عنق النضر بن الحارث، فقتله عليُّ بن أبي طالب ضربًا بالسيف، وأرغم الله أنف هذا الكافر وأذلَّه، قال - تعالى -: ï´؟ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ ï´¾ [المنافقون: 8].

وأما عقبة بن أبي معيط، فقد أمر النبي - صلى الله عليه وسلم - بضرب عنقه في مكانٍ يقال له: عِرْق الظُّبْيَة[13]، وكان الذي أسره من المسلمين عبدالله بن سلمة، فقال عقبة حين أمر النبي - صلى الله عليه وسلم - بقتله: فمَن للصبية يا محمد؟ يستعطف النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - فقال - عليه الصلاة والسلام -: ((النَّارُ))، وكان الذي قتله عاصم بن ثابت[14].

وفي رواية الواقدي: أنه لما أقبل عاصم بن ثابت ليقتله، قال: يا معشر قريش، علامَ أُقتل مِن بين مَن ها هنا؟ قال: لعداوتك لله ولرسوله، فأمر به فضُربتْ عنقه، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((بئس الرجلُ كنتَ، والله ما علمتُ كافرًا بالله وبرسوله وبكتابه مؤذيًا لنبيِّه، فأحمد الله الذي هو قتلك، وأقرَّ عيني منك))[15].

والأمثلة كثيرة فيمن عاداه وآذاه - عليه الصلاة والسلام - وكيف كانت نهايته في الدنيا قبل الآخرة، قال - تعالى -: ï´؟ إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ ï´¾ [الكوثر: 3]، وقال - تعالى -: ï´؟ إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا ï´¾ [الأحزاب: 57].

والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبيِّنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.


رابط الموضوع: https://www.alukah.net/sharia/0/33149/#ixzz78N6uy95n


 
 توقيع : ابن الورد



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 
مايُكتب على صفحات المركز يُعبّر عن رأى الكاتب والمسؤولية تقع على عاتقه


علوم الجان - الجن - عالم الملائكة - ابحاث عالم الجن وخفاياه -غرائب الجن والإنس والمخلوقات - فيديو جن - صور جن - أخبار جن - منازل الجن - بيوت الجن- English Forum
السحر و الكهانة والعرافة - English Magic Forum - الحسد والعين والغبطة - علم الرقى والتمائم - الاستشارات العلاجية - تفسير الرؤى والاحلام - الطب البديل والأعشاب - علم الحجامة

الساعة الآن 01:31 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
جميع الحقوق محفوظة لمركز دراسات وأبحاث علوم الجان العالمي