اعلانات
اعلانات     اعلانات
 
 


** روي أن سيدنا إبراهيم عليه السلام سأل ربه فقال : يا رب ممن الدواء؟ قال مني. قال: فما بال الطبيب ؟ قال : رجل أُرسل الدواء على يديه **

** وروي عن موسى عليه السلام: يا رب ممن الدواء والشفاء ؟ قال: مني، قال: فما يصنع الأطباء ؟ قال : يأكلون أرزاقهم ، ويطيبون نفوس عبادي ، حتى يأتي شفائي أو قبضي **


           :: رؤيا التوأم (آخر رد :أبو الحسن)       :: رؤيا المقابر (آخر رد :أبو الحسن)       :: قصة رائعة عن معنى الأخوة (آخر رد :أبو الحسن)       :: قصة قصيرة عن حسن الظن (آخر رد :أبو الحسن)       :: قصة معبرة عن الطموح والإصرار (آخر رد :أبو الحسن)       :: الموتوسكل (آخر رد :أبو الحسن)       :: قصة حاتم الطائى والغلام الكريم (آخر رد :أبو الحسن)       :: قصة الرجل اليهودى والثوب (آخر رد :أبو الحسن)       :: خواطر رجل عجوز (آخر رد :أبو الحسن)       :: الشعر الطويل. (آخر رد :أبو الحسن)      

 تغيير اللغة     Change language
Google
الزوار من 2005 : Hit Counter

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 11 Feb 2021, 07:32 AM
أبو الحسن
الحسني
أبو الحسن متصل الآن
Saudi Arabia    
لوني المفضل Cadetblue
 رقم باحث : 1
 تاريخ التسجيل : Feb 2005
 فترة الأقامة : 5848 يوم
 أخر زيارة : اليوم (02:35 AM)
 الإقامة : بلاد الحرمين الشريفين
 المشاركات : 16,226 [ + ]
 التقييم : 24
 معدل التقييم : أبو الحسن تم تعطيل التقييم
بيانات اضافيه [ + ]
من علامات وقت خروج المسيح الدجال حبس المطر والنبات عن الأرض



حبس المطر والنبات عن الأرض
وجاء أيضاً من الإرهاصات التي تكون قبل خروج الدجال أن المطر يحبس عن الأرض، وأن النبات يحبس منا، فعن أسماء بنت يزيد الأنصارية قالت: "كان رسول الله ﷺ في بيته فذكر الدجال فقال: إن بين يديه ثلاث سنين، سنة تمسك السماء ثلث قطرها، والأرض ثلث نباتها، والثانية تمسك السماء ثلثي قطرها، والأرض ثلثي نباتها، والثالثة تمسك السماء قطرها كله، والأرض نباتها كله

إذن، لا بقي مطر في السماء ينزل، ولا بقي نبات في الأرض يخرج، انتهى في السنة الثالثة.

فلا يبقى ذات ضرس ولا ذات ظلف من البهائم إلا هلكت[رواه أحمد: 27579]

ثم خرج رسول الله ﷺ لحاجة ثم رجع قال والقوم في اهتمام وغمٍ مما حدثهم به قالت: فأخذ بلجمتي الباب وقال: مهيم أسماء؟ قلت: يا رسول الله لقد خلعت أفئدتنا بذكر الدجال، قال: وإن يخرج وأنا حي فأنا حجيجهأنا الذي سأتولى أمره وإفحامه وإقامة الحجة عليه، وإلا فإن ربي خليفتي على كل مؤمن قالت أسماء: يا رسول الله إنا والله لنعجن عجينتنا، فما نختبزها حتى نجوع فكيف بالمؤمنين يومئذٍ؟

إذن، ما في مطر ولا في نبات فكيف سيعيش الناس في ذلك الوقت؟

وهذا من باب الاهتمام بالأخوة في الله، يعني هؤلاء وإن كانوا، قد لا يكونون من جيل الصحابة لكن أسماء تسأل كيف بالمسلمين، طيب كيف سيعيشون؟ وفي ناس من غير نبات ومن غير مطر كيف سيعيشون؟

فقال: يجزيهم ما يجزي أهل السماء من التسبيح والتقديس الحديث قال عنه ابن كثير: "إسناده لا بأس به"[رواه أحمد: 27579] يعني أن التسبيح والذكر سيقوم مقام الأكل والطعام والماء، سيعيشون على الأذكار، أكل لا يوجد، سيعيشون على الأذكار
https://almunajjid.com/courses/lessons/349




 توقيع : أبو الحسن


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 
مايُكتب على صفحات المركز يُعبّر عن رأى الكاتب والمسؤولية تقع على عاتقه


علوم الجان - الجن - عالم الملائكة - ابحاث عالم الجن وخفاياه -غرائب الجن والإنس والمخلوقات - فيديو جن - صور جن - أخبار جن - منازل الجن - بيوت الجن- English Forum
السحر و الكهانة والعرافة - English Magic Forum - الحسد والعين والغبطة - علم الرقى والتمائم - الاستشارات العلاجية - تفسير الرؤى والاحلام - الطب البديل والأعشاب - علم الحجامة

الساعة الآن 10:19 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
جميع الحقوق محفوظة لمركز دراسات وأبحاث علوم الجان العالمي