اعلانات
اعلانات     اعلانات
 
 


(بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ) : روى الإمام البخاري رحمه الله تعالى عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، قَالَ كُنَّا فِي مَسِيرٍ لَنَا فَنَزَلْنَا فَجَاءَتْ جَارِيَةٌ فَقَالَتْ إِنَّ سَيِّدَ الْحَىِّ سَلِيمٌ، وَإِنَّ نَفَرَنَا غُيَّبٌ فَهَلْ مِنْكُمْ رَاقٍ فَقَامَ مَعَهَا رَجُلٌ مَا كُنَّا نَأْبُنُهُ بِرُقْيَةٍ فَرَقَاهُ فَبَرَأَ فَأَمَرَ لَهُ بِثَلاَثِينَ شَاةً وَسَقَانَا لَبَنًا

فَلَمَّا رَجَعَ قُلْنَا لَهُ أَكُنْتَ تُحْسِنُ رُقْيَةً أَوْ كُنْتَ تَرْقِي قَالَ لاَ مَا رَقَيْتُ إِلاَّ بِأُمِّ الْكِتَابِ‏.‏ قُلْنَا لاَ تُحْدِثُوا شَيْئًا حَتَّى نَأْتِيَ ـ أَوْ نَسْأَلَ ـ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَلَمَّا قَدِمْنَا الْمَدِينَةَ ذَكَرْنَاهُ لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ ‏"‏ وَمَا كَانَ يُدْرِيهِ أَنَّهَا رُقْيَةٌ اقْسِمُوا وَاضْرِبُوا لِي بِسَهْمٍ ‏"‏‏.‏


           :: من هو الانسان الزوهري ؟ شاهدوا المفاجأة المرعبة ! - حسن هاشم | برنامج غموض (آخر رد :ابن الورد)       :: سقوط الاسنان (آخر رد :ابن الورد)       :: رسالة اعتذار ابن تيمية لوالدته لبعده عنها (آخر رد :ابن الورد)       :: الامام الشافعى وورقة التوت (آخر رد :ابن الورد)       :: قصة الأصمعي وسارق الرمانة (آخر رد :ابن الورد)       :: الشنطة (آخر رد :ابن الورد)       :: قصة الرجل الحكيم والدينار (آخر رد :ابن الورد)       :: لماذا تختفي القطط تماما يوم عيد الاضحى ؟ واين تذهب..؟! إجابة ستدهشك (آخر رد :طالب علم)       :: أعظم راق وصحابي يداوي مجنونًا مسلسلا بسورة الفاتحة (آخر رد :ابن الورد)       :: أعظم راقي وصحابي يداوي لديغ العقرب بسورة الفاتحة (آخر رد :ابن الورد)      

 تغيير اللغة     Change language
Google
الزوار من 2005 : Hit Counter

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 15 Dec 2020, 10:46 PM
ابن الورد
الحسني
ابن الورد متصل الآن
Saudi Arabia    
لوني المفضل Cadetblue
 رقم باحث : 1
 تاريخ التسجيل : Feb 2005
 فترة الأقامة : 6000 يوم
 أخر زيارة : اليوم (01:55 PM)
 الإقامة : بلاد الحرمين الشريفين
 المشاركات : 16,318 [ + ]
 التقييم : 24
 معدل التقييم : ابن الورد تم تعطيل التقييم
بيانات اضافيه [ + ]
الرقية الشرعية وجهالات بعض المعالجين .



إعداد
الأستاذ الدكتور/ عبد الله بن محمد بن أحمد الطيار
أستاذ الدراسات العليا بجامعة القصيم
المملكة العربية السعودية ـ الزلفي ــ ص.ب: 188ــ الرمز البريدي : 11932
هاتف:064226000 ـــ فاكس: 064225666 ـــ جوال: 0505123100
موقع فضيلة الشيخ http://draltayyar.com/
البريد الإلكتروني: m-islam1@hotmail.com


المقدمة
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وآله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد: [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ](آل عمران:102)، [يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً](النساء:1)، [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزَاً عَظِيماً](الأحزاب:70،71)، وبعد:

فإن الأمة الإسلامية اليوم تمر بمراحل متغيرة تختلف اختلافاً كلياً عن حياة السلف الصالح رضوان الله عليهم، حيث انفتحت على المسلمين أبواب الفتن والمحن والابتلاءات التي صرفت الكثير منهم عن دينهم، وإن المعاناة العظمى للأمة في وقتنا الحالي هي تسلط الأعداء على معتقدات المسلمين حتى وصل الأمر إلى تشكيكهم في كتاب ربهم وسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم، ومن ضمن هذه الفتن أن يخرج من أبناءها من يتعامل بالسحر والشعوذة والكهانة والعرافة والتنجيم، حتى تعلقت قلوب كثير من أبناء المسلمين بهم، وبدلاً من أن يلجأ المرضى إلى ربهم بدعائه والاستعانة به إذا هم يستعينون بمن لا يملكون لهم ضراً ولا نفعاً، بل ربما يسببون لهم الأمراض التي لم تكن فيهم، وكما قال صلى الله عليه وسلم: (مَنْ تَعَلَّقَ شَيْئًا وُكِلَ إِلَيْهِ)([1]).

إن ضرر السحرة وغيرهم ممن هم على شاكلتهم كبير جداً لأنهم يصدون الناس عن الاستعانة بالله تعالى والتمسك بأوامره والبعد عن نواهيه، وما ذاك إلا بسبب ضعف وازع الدين في القلوب ووازع السلطان على النفوس، وما كان لمملكة السحرة أن تقوى وتزدهر إلا بسبب عدم تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية في كثير من بلاد المسلمين، فتسلط المنافقون، وانتشر المفسدون، وتمكن أعداء الله من رقاب المسلمين.

ولذلك ارتأيت أن أكتب عن هذا الموضوع الهام والذي يحتاج إليه كل مسلم ومسلمة وهو الرقية الشرعية وجهالات بعض المعالجين لأمراض السحر والصرع والعين من حيث معرفة أحواله، وأسبابه، وسبل الحفظ من شره، والعلاج منه حيث كثر انتشار القراء والمعالجين الذين يدَّعون معالجة الناس بالقرآن، فأردت إيضاح هذا الموضوع عسى الله تعالى أن ينفعني به وإخواني المسلمين.

ملخص البحث:
الهدف من البحث: لقد عمت البلوى في كثير من بلاد المسلمين في انتشار السحرة والمشعوذين، وكثرت الأمراض النفسية بسبب البعد عن الدين، فانتشر الجن والشياطين، وتسلطوا على بني آدم فسببوا لهم العديد من أمراض السحر والصرع والعين، فما لجأوا لربهم ليكشف ضرهم، بل حادوا عن الطريق القويم فراحوا يسألون السحرة والمشعوذين عن أسباب العلاج، فآذوهم، وصرفوهم عن الاستعانة بربهم، وعلّقوا قلوبهم بغيره، فضلوا وأضلوا، قال تعالى:[يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدْ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنْ الإِنسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنْ الإِنسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ](الأنعام:128).

ولما رأيت أن الناس في حاجة إلى الرجوع إلى الأصل الأصيل والنبع الصافي المنير وهما كتاب الله وسنة نبيه الأمين لما فيهما من الهدى والنور، والخير العميم، قال تعالى[وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ](الإسراء:82)، وقال صلى الله عليه وسلم: (مَا أَنْزَلَ اللَّهُ دَاءً إِلَّا أَنْزَلَ لَهُ شِفَاءً)([2])، أردت إيضاح أسباب هذه الأمراض، وكيفية العلاج منها، وأخطاء القراء والمعالجين، وفضل الرقية بالقرآن العظيم، وبالأوراد المنقولة عن النبي الكريم صلى الله عليه وسلم.

خطة البحث:
اشتمل البحث على عدة مباحث ومطالب، ويتفرع عنها بعض المسائل والفروع التي تتعلق بها:
المبحث الأول: السحر، والصرع، والعين، وفيه ثلاثة مطالب:
المطلب الأول: السحر والصرع والعين ثابت وقوعها بالكتاب والسنة والإجماع.
المطلب الثاني: الفرق بين السحر، والصرع، والعين.
المطلب الثالث:أسباب الإصابة بالسحر، والصرع، والعين.
المبحث الثاني: جهالات بعض القراء والمعالجين، وفيه أربعة مطالب:
المطلب الأول: صفاتهم.
المطلب الثاني: أخطاؤهم.
المطلب الثالث: كيفية معرفتهم، والحذر منهم.
المطلب الرابع: أمثلة واقعية لأحوالهم.
المبحث الثالث: توجيهات للمرضى، وفيه ثلاثة مطالب:
المطلب الأول: أساسيات لابد منها في حياة المسلم.
المطلب الثاني: سبل دفع الشرور قبل وقوعها وبعد وقوعها
المطلب الثالث: أهمية التداوي.
المبحث الرابع: توجيهات للقراء والمعالجين، وفيه ثلاثة مطالب:
المطلب الأول: الشروط الواجب توافرها في المعالج.
المطلب الثاني: واجبات المعالج تجاه المرضى.
المطلب الثالث: أنواع المعالجين وبيان الفئة الصادقة المخلصة منهم.
المبحث الخامس: علاج السحر، والصرع، والعين، وفيه خمسة مطالب:
المطلب الأول: كيفية علاج السحر.
المطلب الثاني: كيفية علاج الصرع.
المطلب الثالث: كيفية علاج العين.
المطلب الرابع: الرقية الشرعية من الكتاب والسنة.
المطب الخامس: أمثلة واقعية لعلاج السحر والصرع والعين.
الخاتمة.

المبحث الأول: السحر والصرع والعين، وفيه ثلاثة مطالب:
المطلب الأول: السحر والصرع والعين ثابت وقوعها بالكتاب والسنة والإجماع، وفيه

مسائل:
المسألة الأولى: السحر:
السحر في اللغة: ما خفي ولطف سببه، ومنه قوله تعالى[سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ]([3])، والسحر يتطلب الخديعة، والغش وهو علم له أصول، ومناهج، وقواعد لكنها معقدة وسرية وتختلف، لكن الجامع بينها الفسق، والضلال، والبعد عن الله، والرغبة في الشر، وأذية الخلق.
والسحر في الاصطلاح: عزائم ورقى، وعقد تؤثر في القلوب والأبدان، فيُمرض، ويقتُل، ويُفرق بين المرء وزوجه.

والسحر ثابت وقوعه بالكتاب، والسنة، والإجماع:
فمن الكتاب: قوله تعالى:[وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ]([4]).

ومن السنة: ماروت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وعن أبيها قالت: (سَحَرَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم رَجُلٌ مِنْ بَنِي زُرَيْقٍ يُقَالُ لَهُ لَبِيدُ بْنُ الْأَعْصَمِ حَتَّى كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُخَيَّلُ إِلَيْهِ أَنَّهُ كَانَ يَفْعَلُ الشَّيْءَ وَمَا فَعَلَهُ حَتَّى إِذَا كَانَ ذَاتَ يَوْمٍ أَوْ ذَاتَ لَيْلَةٍ وَهُوَ عِنْدِي لَكِنَّهُ دَعَا وَدَعَا ثُمَّ قَالَ يَا عَائِشَةُ أَشَعَرْتِ أَنَّ اللَّهَ أَفْتَانِي فِيمَا اسْتَفْتَيْتُهُ فِيهِ أَتَانِي رَجُلَانِ فَقَعَدَ أَحَدُهُمَا عِنْدَ رَأْسِي وَالْآخَرُ عِنْدَ رِجْلَيَّ فَقَالَ أَحَدُهُمَا لِصَاحِبِهِ مَا وَجَعُ الرَّجُلِ فَقَالَ مَطْبُوبٌ قَالَ مَنْ طَبَّهُ قَالَ لَبِيدُ بْنُ الْأَعْصَمِ قَالَ فِي أَيِّ شَيْءٍ قَالَ فِي مُشْطٍ وَمُشَاطَةٍ وَجُفِّ طَلْعِ نَخْلَةٍ ذَكَرٍ قَالَ وَأَيْنَ هُوَ قَالَ فِي بِئْرِ ذَرْوَانَ فَأَتَاهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي نَاسٍ مِنْ أَصْحَابِهِ فَجَاءَ فَقَالَ يَا عَائِشَةُ كَأَنَّ مَاءَهَا نُقَاعَةُ الْحِنَّاءِ أَوْ كَأَنَّ رُءُوسَ نَخْلِهَا رُءُوسُ الشَّيَاطِينِ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفَلَا اسْتَخْرَجْتَهُ قَالَ قَدْ عَافَانِي اللَّهُ فَكَرِهْتُ أَنْ أُثَوِّرَ عَلَى النَّاسِ فِيهِ شَرًّا فَأَمَرَ بِهَا فَدُفِنَتْ)([5]).

ومن الإجماع: قال القرافي المالكي رحمه الله: (وكان السحر وخبره معلوماً للصحابة رضوان الله عليهم أجمعين، وكانوا مجمعين عليه)([6]).

والسحر له حقيقة: ويدل على ذلك قوله تعالى:[وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ]([7])، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (قَدْ عَافَانِي اللَّهُ)([8])، والشفاء إنما يكون برفع العلة وزوال المرض، قال النووي رحمه الله: (والصحيح أن له حقيقة، وبه قطع الجمهور، وعليه عامة العلماء، ويدل عليه الكتاب والسنة الصحيحة المشهورة)([9]).

حكم تعلم السحر: تعلم السحر كفر لقوله تعالى[وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ]([10])، وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (اجْتَنِبُوا السَّبْعَ الْمُوبِقَاتِ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ: وَمَا هُنَّ؟ قَالَ: الشِّرْكُ بِاللَّهِ وَالسِّحْرُ..)([11]).

المسألة الثانية: الصرع:
لغةً: الطرح بالأرض، وخصّه صاحب التهذيب بالإنسان، والصرع علة معروفة، والصريع المجنون([12]).

واصطلاحاً: علة تمنع الأعضاء النفسية عن أفعال الحركة والحس والانتصاب منعاً باتاً غير تام([13]).

والصرع عبارة عن اختلال يصيب الإنسان في عقله بحيث لا يعي المصاب ما يقول، فلا يستطيع أن يربط بين ما قاله وما سيقوله، ويصاب صاحبه بفقدان الذاكرة نتيجة اختلال في أعصاب المخ، ويصاحب هذا الاختلال العقلي اختلال في حركات المصروع، فيتخبط في حركاته وتصرفاته، فلا يستطيع أن يتحكم في سيره، وقد يفقد القدرة على تقدير الخطوة المتزنة لقدميه، أو حساب المسافة الصحيحة لها([14])، والصرع التشنجي عبارة عن اضطراب في الوظائف المخية، وعادة يصاحب باضطراب الإحساس وعدم الشعور([15]).

وأنواع الصرع تنقسم إلى نوعين:

الأول: صرع من الجن. الثاني: صرع طبي.

قال ابن القيم رحمه الله: (الصرع صرعان: صرع من الأرواح الخبيثة الأرضية، وصرع من الأخلاط الرديئة، والثاني هو الذي يتكلم فيه الأطباء في سببه وعلاجه)([16]). وحديثنا إن شاء الله سيكون عن النوع الأول، أما النوع الثاني فهذا بحثه وتفصيله وعلاجه عند أهل الاختصاص من الأطباء الموثوقين.

إثبات وجود الصرع من الكتاب والسنة:
أولاً:من الكتاب،قال الله تعالى:[الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لايَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنْ الْمَسِّ]([17]) قال ابن كثير رحمه الله: (أي لا يقومون من قبورهم يوم القيامة إلا كما يقوم المصروع حال صرعه، وتخبط الشيطان له؛ وذلك أنه يقوم قياما منكرًا)([18])، وقال القرطبي رحمه الله: (في هذه الآية دليل على فساد إنكار من أنكر الصرع من جهة الجن، وزعم أنه من فعل الطبائع، وأن الشيطان لا يسلك في الإنسان ولا يكون منه مس)([19]).

قال تعالى[إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنْ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ]([20])، قال ابن كثير في تفسيرها: (ومنهم من فسَّر بمس الشيطان في الصرع ونحوه:ثم ذكر حادثة المرأة التي كانت تصرع على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم )([21]).

ثانياً: من السنة:
(1) عن عطاء بن أبي رباح قال: قال لي ابن عباس رضي الله عنهما: (أَلَا أُرِيكَ امْرَأَةً مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ؟ قُلْتُ: بَلَى، قَالَ هَذِهِ الْمَرْأَةُ السَّوْدَاءُ أَتَتْ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَتْ:إِنِّي أُصْرَعُ وَإِنِّي أَتَكَشَّفُ فَادْعُ اللَّهَ لِي قَالَ:إِنْ شِئْتِ صَبَرْتِ وَلَكِ الْجَنَّةُ وَإِنْ شِئْتِ دَعَوْتُ اللَّهَ أَنْ يُعَافِيَكِ، فَقَالَتْ: أَصْبِرُ، فَقَالَتْ: إِنِّي أَتَكَشَّفُ فَادْعُ اللَّهَ لِي أَنْ لَا أَتَكَشَّفَ، فَدَعَا لَهَا)([22]).

(2) عن صفية بنت حيي رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إِنَّ الشَّيْطَانَ يَجْرِي مِنْ ابْنِ آدَمَ مَجْرَى الدَّمِ)([23])، وفي الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (مَا مِنْ بَنِي آدَمَ مَوْلُودٌ إِلَّا يَمَسُّهُ الشَّيْطَانُ حِينَ يُولَدُ فَيَسْتَهِلُّ صَارِخًا مِنْ مَسِّ الشَّيْطَانِ غَيْرَ مَرْيَمَ وَابْنِهَا ثُمَّ يَقُولُ أَبُو هُرَيْرَةَ:[وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ])([24]).

ثالثاً: من كلام السلف في إثبات الصرع:
قال ابن القيم رحمه الله: (وشاهدت شيخنا([25])يرسل إلى المصروع من يخاطب الروح التي فيه ويقول: قال لك الشيخ أخرجي،فإن هذا لا يحل لكِ فيفيق المصروع، وربما خاطبها بنفسه، وربما كانت الروح ماردة فيخرجها بالضرب فيفيق المصروع فلا يحس بألم، وقد شاهدنا نحن وغيرنا منه ذلك مراراً)([26]).

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: (وجود الجن ثابت بالقرآن والسنة، واتفاق سلف الأمة، وكذلك دخول الجني في بدن الإنسان ثابت باتفاق أئمة أهل السنة، وهو أمر مشهور محسوس لمن تدبره، يدخل المصروع ويتكلم بكلام لا يعرفه، بل ولا يدري به، بل يُضرب ضرباً لو ضربه جمل لمات، ولا يحس به المصروع، وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل: قلت لأبي: إن قوماً يزعمون أن الجني لا يدخل في البدن الإنسي، فقال: يا بني يكذبون، هو ذا يتكلم على لسانه)([27]).

المسألة الثالثة: العين:
العين في اللغة: يقال عان الرجل يعينه عيناً، فهو عائن، والمصاب معين على النقص، ومعيون على التمام. أصابه بالعين. وقال الزجاج: المعين المصاب بالعين والمعيون الذي فيه عين([28]).

واصطلاحاً: حقيقة العين نظر باستحسان، مشوب بحسد من خبيث الطبع، يحصل للمنظور منه ضرر([29]). وقال ابن القيم رحمه الله: (هي سهام تخرج من نفس الحاسد والعائن نحو المحسود والمعين، تصيبه تارة وتخطئه تارة، فإن صادفته مكشوفاً لا وقاية عليه أثرت فيه ولابد،وإن صادفته حذراً شاكي السلاح لا منفذ للسلاح لم تؤثر فيه.)([30]).

والدليل من الكتاب: قوله تعالى:[وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ * وَمَا هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ]([31]) قال ابن عباس ومجاهد وغيرهما: أي يعينونك بأبصارهم بمعنى يحسدونك لبغضهم إياك لولا وقاية الله لك، وحمايته إياك منهم، قال ابن كثير في هذه الآية دليل على أن العين إصابتها وتأثيرها حق بأمر الله عز وجل..)([32]).

ومن السنة: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الْعَيْنُ حَقٌّ)([33])، وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الْعَيْنُ حَقٌّ وَلَوْ كَانَ شَيْءٌ سَابَقَ الْقَدَرَ سَبَقَتْهُ الْعَيْنُ وَإِذَا اسْتُغْسِلْتُمْ فَاغْسِلُوا..)([34]).
ويجب أن يعلم أن العين وغيرها لا تؤثر إلا بإرادة الله ومشيئته، وقد يعين الإنسان نفسه، وقد يعين غيره، وقد يعين بغير إرادته، وقد يصيب العائن من غير الرؤية كأن يكون أعمى أو كأن يكون المعيون غائباً ويوصف له من غير أن يراه، وقد تصيب العين مع الإعجاب ولو بغير حسد، وقد تصيب العين من الرجل المحب، ومن الرجل الصالح، لذلك يسن لمن وقع بصره على شيء يعجبه من نفسه أو أهله أو غيره أن يذكر بما ورد.

والعائن يضرُّ غيره لأمرين في الغالب:
أحدهما: لشدة العداوة والحسد، فإذا قابل العائن عدوه، وتوجهت نفسه الخبيثة إلى المنظور إليه أضرّ به.

والثاني: الإعجاب؛ وهو أن الناظر يرى الشيء رؤية إعجاب أو استعظام فتتكيف روحه بكيفية خاصة تؤثر في ذلك المتعجب منه.

المطلب الثاني: الفرق بين السحر، والصرع، والعين:
الإصابة بالعين فطري جبلي، لا يتخلف ولا يرجع أحياناً إلى اختيار صاحبه ولا يكتسبه، والحاسد والساحر يشتركان في أن كل واحد منهما يقصد الشر، لكن الحاسد بطبعه ونفسه وبغضه للمحسود، والساحر بعلمه وكسبه وشرْكه واستعانته بالشياطين، والشياطين تعين الحاسد والساحر، ولكن الحاسد تعينه الشياطين بلا استدعاء لهم، والساحر يستدعيهم ويطلب منهم، وقد قرن الله في سورة الفلق بين الاستعاذة من شرِّ الحاسد، وشرِّ الساحر، [قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ*مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ*وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ*وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ*وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ].

المطلب الثالث: أسباب الإصابة بالسحر، والصرع، والعين:
الأسباب كثيرة جداً ولكن من أهمها:
(1) ضعف التوحيد في القلوب، وعدم التوكل الحقيقي على الله، قال تعالى[وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ]([35])، فالكثير من الناس يعتقد الضر والنفع من الآخرين، ولو حقق المسلم التوحيد وصدق في التوكل على الله واللجوء إليه، وتحصن لما أصابته هذه السهام.

(2) ترك بعض الواجبات، أو فعل بعض المحرمات، فمن قصّر فيما يجب عليه، أو انتهك حرمات الله فقد عرَّض نفسه لهذه السهام، قال صلى الله عليه وسلم: (احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ)([36])، فمن حفظ أوامر الله، وانتهى عن نواهيه حفظه الله في نفسه، وفي أهله، وفي بيته، وفي كل مكان وزمان.

(3) الغفلة عن ذكر الله تعالى، وعدم التحصن بالأوراد الشرعية الواردة، وعدم تلاوة القرآن الكريم، وخصوصاً في البيوت، فالبيت الذي يرتفع فيه الذكر، ويتلى فيه القرآن يكون محصناً لا تضره هذه السهام، قال صلى الله عليه وسلم :
(لَا تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ مَقَابِرَ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْفِرُ مِنْ الْبَيْتِ الَّذِي تُقْرَأُ فِيهِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ)([37])، يقول ابن القيم رحمه الله: (وفي الذكر نحو من مائة فائدة: أحدها أنه يطرد الشيطان، ويقمعه، ويكسره..)([38]).

كيف نميز بين السحر والصرع والعين:
ليس هناك شيء ثابت في هذا الباب، لكنها اجتهادات يجتهدها المعالجون، فالمسحور يحب العزلة، وتقل شهيته، وينحل جسمه، ويكثر تفكيره، والمصروع يكثر قلقه، وأرقه، وصداعه، وتظهر عليه تصرفات غير طبيعية، والمصاب بالعين يأتيه الأمر فجأة، وتكثر شكوكه، وهواجسه، ويرتاح للقراءة، عكس سابقيه، وهذه أمور تقريبية، وليس هناك قطع فيها، ووصيتي لمن يعالج الناس ألا يستعجل في التشخيص قبل التثبت، وان يكثر من النصيحة والتوجيه، ولا يخبر المريض بشيء إلا بعد ما يتثبت، فكم من شخص كان معافى ونتيجة تشخيص خاطىء تعب هذا الشخص، وأصابه من الأمراض ما الله به عليم.

المبحث الثاني: جهالات بعض القراء والمعالجين، وفيه أربعة مطالب:

المطلب الأول: صفاتهم:
من أهم الصفات التي نراها في هذه الأصناف هي:

(1) ادعاء معرفة الغيب؛ حيث يخبرون من يعالجون عن أمور غيبية يكذبون في غالبها، وقد يصدقون في قليل منها بتقدير الله تعالى، وهذا ينافي قول الله تعالى:[قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلاَّ اللَّهُ..]([39]).

(2) الاستعانة بالجن والشياطين؛ وذلك بعد طاعتهم فيما يأمرونهم به من شركيات، كوضع المصحف تحت القدم والسير عليه، أو الاستنجاء باللبن، أو سب الله تعالى، أو الكفر به، وغير ذلك من الأشياء التي يأتي بها من يتعامل مع الجن، وكل هذا ينافي الإيمان لقول الله تعالى: [وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ]([40]).

(3) الكذب على المرضى، وذلك بإخبارهم بأشياء غير حقيقية تنافي الواقع، كمن يخبر المريض بأن فلاناً من أسرته هو الذي قام بعمل السحر له، أو أن هذا المريض معمول له عمل، وغير ذلك من الأمور.

(4) تركهم للصلوات مع المسلمين في بيوت الله، حيث أن غالبهم لا يصلون في المساجد، وكيف يصلون لله وهم كافرون به والعياذ بالله.

(5) تلبسهم بأشياء مخالفة للفطرة الإنسانية، كإطلاقهم شواربهم وشعور رؤوسهم حتى تطول، وترك أظافرهم فإذا نظرت إليهم فكأنهم أشباح شياطين.

(6) الإتيان بحركات غريبة، واستعمالهم البخور ذو الرائحة الكريهة، وإظلام الغرفة التي يجلسون فيها مع المرضى.

(7) الإنفراد بالنساء بدون محارم.

(8) طلب ذبح بعض الحيوانات أو الطيور ذات الأشكال الغريبة، وعدم ذكر الله عليها.

(9) أخذ الأموال الكثيرة من المرضى.

المطلب الثاني: أخطاؤهم:

(1) لا يحسنون القراءة.
(2) البحث عن الكسب المادي.
(3) عدم درايتهم بحالة المريض الحقيقية.
(4) التشخيص الكاذب الذي يخالف حالة المريض الأصلية.
(5) الإطلاع على عورات النساء ككشف وجه المرأة، ولمس أجزاء من جسدها.
(6) صعق المريض بالكهرباء.
(7) تحضير بعض الأشياء لمجلسه مثل جلد الذئب وغيره.
(8) ادعاء قتل الجني، وهل قتله أمر سهل، ثم إذا كان مسلماً فما حكم قتله، وما هو المستند في ذلك؟.

المطلب الثالث: كيفية معرفتهم، والحذر منهم:

هناك علامات ودلالات يعرف بها هؤلاء ممن يغرق في هذا المستنقع الآسن، وحتى لا يذهب المسلم ضحية هؤلاء فيخسر بذلك دينه وعقيدته وماله فإني أعرض بعض العلامات التي يستدل بها على هؤلاء الآثمين، ومن ذلك:
(1) السؤال عن اسم الأم، وهذا هو الأصل عندهم، وربما سألوا عن اسم أبيه للتمويه.
(2) طلب أثر من آثار المريض كالغترة، أو الثوب، أو غطاء المرأة أو غير ذلك مما يرتبط بالمريض.
(3) التمتمة بكلام غير معروف ولا يفقه معناه، وربما قرأ المشعوذ بعض آي القرآن ليموه على الناس.
(4) إعطاء عزائم وتمائم وأحجبة تحتوى على حروف مقطعة، وعلى مربعات، وبعض الرسومات، وربما كتب معها شيئاً من القرآن لإيهام المقابل أن ما يقوم به هذا المشعوذ من الشرع.
(5) طلب أمورٍ تخالف الشرع، كطلب عدم مس الماء مدة معينة، أو عدم الاغتسال، أو اعتزال الناس.
(6) إعطاء المريض بعض الأشياء ليقوم بدفنها في المنزل أو مكان معين.

المطلب الرابع: أمثلة واقعية لأحوالهم:

(1) التقيت بأحد الشباب خارج البلاد، وفي صالة الاستقبال جلست مع هذا الشاب، وكان مقرراً أن يذهب إلى أحد الكهان المعروفين بتلك البلاد، فنصحته وبينت له خطر ذلك، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (مَنْ أَتَى عَرَّافًا فَسَأَلَهُ عَنْ شَيْءٍ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلَاةٌ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً)([41])، ولكن الشاب أصرّ على الذهاب رغم النصح، فقلت له: هل تسمح لي بالذهاب معك لأبرهن لك على كذب هؤلاء؟ فوافق، ولما حضرنا عند المشعوذ بدأت الحديث معه، وذكرت له أمراً أسطورياً لا مساس له بالواقع، فقلت: إن هذا الشاب به كذا وكذا، بعدها قال المشعوذ: إن ما تذكره صحيح، فهذا الشاب معمول له سحر منذ مدة، فذهل الشاب من تصديق الكاهن لما قلته؛ وهو ليس بصحيح، فخرج وقد تاب إلى الله، وعلم أن هؤلاء أفَّاكون دجاجلة.

(2) أحد الكهان ذهب إليه شخص عنده مشاكل زوجية، ويظن أن ذلك بسبب عمل أو غيره، فطلب الكاهن من هذا الشخص أن يأتيه من الغد، وحين ذهب إليه قال: أنت معمول لك عمل، فسئل الكاهن منذ كم سنة معمول لهما العمل؟ قال: منذ سبع سنوات من زواجهم، والحقيقة أنه لم يمض على زواجهما إلا سنتان فقط.

المبحث الثالث: توجيهات للمرضى، وفيه ثلاثة مطالب:

المطلب الأول: أساسيات لابد منها في حياة المسلم: قبل أن نفصل في علاج هذه الأمراض الخطيرة حري بنا أن نقف على أساسيات لابد منها في حياة المسلم هي بمثابة المرتكزات التي تقوم عليها حياته، فهي تريحه في كثير من عقباتها وعوائقها ومصائبها سلباً وإيجاباً، وأول هذه الأساسيات:

أولاً: الإيمان بالغيب: قال تعالى:[ألم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاة وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ * أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ]([42])، فلابد من الإيمان بالغيب سواء استوعب عقله ذلك الأمر أو لم يستوعبه، رآه أو لم يره، مادامت أثبتته النصوص الشرعية من الكتاب والسنة فعالم الجن وعالم الملائكة يجب الإيمان بهما حتى ولو قصر العقل عن إدراك التفاصيل حولهما، [إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لا تَرَوْنَهُمْ]([43]).

الثاني: الإيمان بالقضاء والقدر:فيجب على المسلم أن يسلم لقضاء الله وقدره،خيره وشره،وليعلم علم اليقين أن ما أصابه لم يكن ليخطئه، وما أخطأه لم يكن ليصيبه وليعلم أن ما يحدث في هذا الكون الفسيح إنما هو بقضاء الله وقدره.

كل شيء بقضاء الله وقدر *** والليــالي عبرٌ أي عبر

قال تعالى:[ مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ * لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ]([44])، وقال صلى الله عليه وسلم: (وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ رُفِعَتْ الْأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ)([45]).
ثالثاً: الصبر على أقدار الله: قال تعالى:[وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُهْتَدُونَ]([46])، فالحياة مليئة بالأسى والجراح والمصائب، فما تكاد تضحك يوماً إلا وتبكي أياماً، ودار هذه حالها تحتاج إلى مواجهة بسلاح وعدة قوية، وذلك كله بالصبر والاحتساب، فكل مصيبة دون مصيبة الدين سهلة بإذن الله.

وكُلُ كَسْرٍ فَإِنَّ الدِّينَ جَابِرُهُ *** ومَا لِكَسْرِ قَنَاةِ الدِّينُ جُبْرَانُ

المطلب الثاني: سبل دفع الشرور قبل وقوعها وبعد وقوعها:
أولاً: مما ينبغي أن يتصف به المسلم كي يحفظ نفسه من الشرور:

(1) تحقيق التوحيد الخالص: فهذا الكون بسمائه وأرضه وأفلاكه، وكواكبه، ودوابه، وشجره، ومدره، وبره، وبحره، وملائكته، وجنَّه، وإنسه خاضع لله مطيع لأمره، ومتى حقق العبد التوحيد عرف بأن كل شيء بأمر الله، فلا يحل خير أو شر إلا بأمره سبحانه، وصدق الله العظيم[وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ]([47]).

(2) الاعتصام بالكتاب والسنة: لاشك أن الاعتصام بالكتاب والسنة والعمل بهما يحمي العبد من المزالق والمخاطر التي يقع فيها الكثيرون، وصدق الله العظيم [وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ]([48]).

(3) تقوى الله والإنابة إليه: فتقوى الله لها اثر كبير في تفريج الكربات، ودفع الشرور ورفعها عن العبد، قال تعالى [وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً]([49])، وقال تعالى:[وَنَجَّيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ]([50]).

(4) التوكل على الله والاعتماد عليه: قال تعالى:[وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ]([51]).

(5) صدق الإقبال على الله، والتوبة النصوح، والتخلص من المعاصي والآثام، ورد المظالم إلى أهلها: فكثير من الشرور والمصائب التي تقع إنما هي بسبب الذنوب والمعاصي، وظلم العبد نفسه وغيره، والتوبة الصادقة تكون سبباً لرفع البلاء.

(6) حفظ الله: فمن حفظ الله حفظه الله من كل سوء ومكروه، وحفظ الله باتباع أوامره، واجتناب نواهيه، وهذه وصية سيد الأولين والآخرين (احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ..)([52]).

(7) كثرة العمل الصالح، والتوسل به إلى الله: قال تعالى:[مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَاكَانُوا يَعْمَلُونَ]([53])، وحديث الثلاثة الذين آواهم الغار، فتوسل كل واحد منهم بعمله الصالح الذي عمله ففرج الله عنهم.

(8) المحافظة على الصلوات مع الجماعة: قال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ صَلَّى الصُّبْحَ فَهُوَ فِي ذِمَّةِ اللَّهِ فَلَا يَطْلُبَنَّكُمْ اللَّهُ مِنْ ذِمَّتِهِ بِشَيْءٍ..)([54]).

(9) بذل الصدقات وصنع المعروف، والقيام بحاجات الناس: وكم من سوء دفعه الله بسبب الصدقات وإعانة المحتاجين، وقد روي (إِنَّ الصَّدَقَةَ لَتُطْفِئُ غَضَبَ الرَّبِّ وَتَدْفَعُ عَنْ مِيتَةِ السُّوءِ)([55]).

(10) تطهير البيت من التصاوير والتماثيل: فالملائكة لا تدخل بيتاً فيه صور، وإذا لم تدخل الملائكة البيت عشعشت فيه الشياطين.

(11) ملازمة الأذكار والأوراد، وتلاوة بعض الآيات والسور: فلذكر الله تعالى والمحافظة على الأوراد أثر كبير في دفع الشرور قبل وقوعها ورفعها بعد أن تقع، قال تعالى عن نبيه يونس عليه الصلاة والسلام:[ فَلَوْلا أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ * لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ]([56]).

(12) الاستقامة على دين الله: قال تعالى:[ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمْ الْمَلائِكَةُ أَلاَّ تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ * نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ * نُزُلاً مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ]([57]).

ثانياً: قراءة بعض السور والآيات والأذكار للوقاية من الشياطين والسحرة وغيرهم:
(1) سورة البقرة تطرد الشياطين من البيوت: فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لَا تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ مَقَابِرَ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْفِرُ مِنْ الْبَيْتِ الَّذِي تُقْرَأُ فِيهِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ)([58]).

وعن أبي أمامة الباهلي قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (..اقْرَءُوا سُورَةَ الْبَقَرَةِ فَإِنَّ أَخْذَهَا بَرَكَةٌ وَتَرْكَهَا حَسْرَةٌ وَلَا تَسْتَطِيعُهَا الْبَطَلَةُ)، قَالَ مُعَاوِيَةُ بَلَغَنِي أَنَّ الْبَطَلَةَ السَّحَرَةُ ([59]).

(2) فضل قراءة آية الكرسي عند النوم: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (وَكَّلَنِي رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِحِفْظِ زَكَاةِ رَمَضَانَ فَأَتَانِي آتٍ فَجَعَلَ يَحْثُو مِنْ الطَّعَامِ فَأَخَذْتُهُ فَقُلْتُ لَأَرْفَعَنَّكَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَذَكَرَ الْحَدِيثَ فَقَالَ إِذَا أَوَيْتَ إِلَى فِرَاشِكَ فَاقْرَأْ آيَةَ الْكُرْسِيِّ لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنْ اللَّهِ حَافِظٌ وَلَا يَقْرَبُكَ شَيْطَانٌ حَتَّى تُصْبِحَ فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم صَدَقَكَ وَهُوَ كَذُوبٌ ذَاكَ شَيْطَانٌ)([60])

(3) قراءة آخر آيتين من سورة البقرة تكفي شر ما يؤذي: وعن أبي مسعود الأنصاري البدري عقبة بن عمرو رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الْآيَتَانِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ الْبَقَرَةِ مَنْ قَرَأَهُمَا فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ)([61]).
قال ابن القيم رحمه الله: (الصحيح أن معناها: كفتاه من شر ما يؤذيه)([62])، قال سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله: (والمعنى والله أعلم كفتاه من كل سوء)([63]).

(4) قراءة المعوذتين وقل هو الله أحد تكفي شر ما يؤذي: عن عبد الله بن خبيب عن أبيه قال: (خَرَجْنَا فِي لَيْلَةِ مَطَرٍ وَظُلْمَةٍ شَدِيدَةٍ نَطْلُبُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِيُصَلِّيَ لَنَا فَأَدْرَكْنَاهُ فَقَالَ أَصَلَّيْتُمْ فَلَمْ أَقُلْ شَيْئًا فَقَالَ قُلْ فَلَمْ أَقُلْ شَيْئًا ثُمَّ قَالَ قُلْ فَلَمْ أَقُلْ شَيْئًا ثُمَّ قَالَ قُلْ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا أَقُولُ قَالَ قُلْ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَالْمُعَوِّذَتَيْنِ حِينَ تُمْسِي وَحِينَ تُصْبِحُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ تَكْفِيكَ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ)([64]).

قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله: (وقراءة السور الثلاث ثلاث مرات في أول النهار بعد صلاة الفجر، وفي أول الليل بعد صلاة المغرب)([65]).

(5) قول المسلم (لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير)، وذلك في اليوم مائة مرة، كما رواه أبو هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (مَنْ قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ فِي يَوْمٍ مِائَةَ مَرَّةٍ كَانَتْ لَهُ عَدْلَ عَشْرِ رِقَابٍ وَكُتِبَ لَهُ مِائَةُ حَسَنَةٍ وَمُحِيَتْ عَنْهُ مِائَةُ سَيِّئَةٍ وَكَانَتْ لَهُ حِرْزًا مِنْ الشَّيْطَانِ يَوْمَهُ ذَلِكَ حَتَّى يُمْسِيَ وَلَمْ يَأْتِ أَحَدٌ بِأَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ إِلَّا رَجُلٌ عَمِلَ أَكْثَرَ مِنْهُ)([66]).

(6) قول المسلم في أول النهار وآخره: (بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ثلاث مرات)، فعن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (مَا مِنْ عَبْدٍ يَقُولُ فِي صَبَاحِ كُلِّ يَوْمٍ وَمَسَاءِ كُلِّ لَيْلَةٍ بِسْمِ اللَّهِ الَّذِي لَا يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ لَمْ يَضُرَّهُ شَيْءٌ)([67]).

(6) التسمية في كل شيء: وعن أبي المليح التابعي المشهور عن رجل قال: (كُنْتُ رَدِيفَ النَّبِيِّ صَلَّى صلى الله عليه وسلم فَعَثَرَتْ دَابَّةٌ فَقُلْتُ تَعِسَ الشَّيْطَانُ فَقَالَ لَا تَقُلْ تَعِسَ الشَّيْطَانُ فَإِنَّكَ إِذَا قُلْتَ ذَلِكَ تَعَاظَمَ حَتَّى يَكُونَ مِثْلَ الْبَيْتِ وَيَقُولُ بِقُوَّتِي وَلَكِنْ قُلْ بِسْمِ اللَّهِ فَإِنَّكَ إِذَا قُلْتَ ذَلِكَ تَصَاغَرَ حَتَّى يَكُونَ مِثْلَ الذُّبَابِ)([68]).

وقد مرّ معي من خلال قراءتي على بعض المرضى أنهم يصرعون وينطق الجني على لسانهم، وحين أسأله عن سبب الدخول فيجيب على لسان المصروع بأنه رمى حجارة ولم يسم، أو فعل كذا ولم يسم، فينبغي للمسلم أن يسم في كل حركة يقوم بها، فإذا فتح الباب قال: بسم الله، وإذا رمى القمامة قال: بسم الله، وهكذا.

(7) التعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق كلما نزل منزلاً: روى مسلم وغيره من حديث خولة بنت حكيم رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (مَنْ نَزَلَ مَنْزِلًا ثُمَّ قَالَ أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ لَمْ يَضُرَّهُ شَيْءٌ حَتَّى يَرْتَحِلَ مِنْ مَنْزِلِهِ ذَلِكَ)([69])، ومعلوم أن الجن يسكنون الفلوات والصحاري والشعاب، فينبغي للمسلم أن يتحصن بهذا الدعاء إذا نزل أي منزل كان سواء في بناء أو غيره.

(8) التعوذ بكلمات الله كلما فزع: يقول الله تعالى:[وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ * وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ]([70])، وذلك أن الإنسان إذا فزع ضعف قلبه فتتقوى عليه الشياطين، ويكون مظنة لتلبسهم إياه، لذلك شرع الدعاء، وعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعلمهم من الفزع كلمات: (أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ مِنْ غَضَبِهِ وَشَرِّ عِبَادِهِ وَمِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ وَأَنْ يَحْضُرُونِ)([71])، للتعوذ منهم ومن حضورهم في مثل هذه الحالة.

(9) ما يقال لمنع الشيطان من دخول البيت: وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (إِذَا دَخَلَ الرَّجُلُ بَيْتَهُ فَذَكَرَ اللَّهَ عِنْدَ دُخُولِهِ وَعِنْدَ طَعَامِهِ قَالَ الشَّيْطَانُ لَا مَبِيتَ لَكُمْ وَلَا عَشَاءَ وَإِذَا دَخَلَ فَلَمْ يَذْكُرْ اللَّهَ عِنْدَ دُخُولِهِ قَالَ الشَّيْطَانُ أَدْرَكْتُمْ الْمَبِيتَ وَإِذَا لَمْ يَذْكُرْ اللَّهَ عِنْدَ طَعَامِهِ قَالَ أَدْرَكْتُمْ الْمَبِيتَ وَالْعَشَاءَ)([72]).

(10) ما يقال عند الخروج من البيت لحفظ العبد من الشيطان: عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (مَنْ قَالَ يَعْنِي إِذَا خَرَجَ مِنْ بَيْتِهِ بِسْمِ اللَّهِ تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ يُقَالُ لَهُ كُفِيتَ وَوُقِيتَ وَتَنَحَّى عَنْهُ الشَّيْطَانُ)([73]).

(11) الدعاء عند دخول الخلاء: عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول عند دخول الخلاء: (اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْخُبُثِ وَالْخَبَائِثِ)([74])، ومعلوم أن الجن يسكنون ويتواجدون في الحشوش، فينبغي على المسلم إذا دخل الخلاء أن يلتزم هذا الدعاء)، قال الشيخ ابن باز رحمه الله معلقاً على ذلك: (والمعنى إذا أراد الدخول).

(12) عدم التبول في الشقوق والجحور: عن قتادة عن عبد الله بن سرجس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لَا يَبُولَنَّ أَحَدُكُمْ فِي جُحْرٍ) قَالُوا لِقَتَادَةَ: وَمَا يُكْرَهُ مِنْ الْبَوْلِ فِي الْجُحْرِ؟ قَالَ: يُقَالُ إِنَّهَا مَسَاكِنُ الْجِنِّ)([75]).

(13) ما يقال لطرد الشيطان عند الغضب: عن عدي بن ثابت، حدثنا سليمان بن صرد قال: (اسْتَبَّ رَجُلَانِ عِنْدَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم وَنَحْنُ عِنْدَهُ جُلُوسٌ وَأَحَدُهُمَا يَسُبُّ صَاحِبَهُ مُغْضَبًا قَدْ احْمَرَّ وَجْهُهُ فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم إِنِّي لَأَعْلَمُ كَلِمَةً لَوْ قَالَهَا لَذَهَبَ عَنْهُ مَا يَجِدُ لَوْ قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ فَقَالُوا لِلرَّجُلِ أَلَا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم قَالَ إِنِّي لَسْتُ بِمَجْنُونٍ)([76]).

المطلب الثالث: أهمية التداوي:
لقد فتح الله أبواباً من الآمال لا حدود لها يلجأ إليها كل محتاج وكل سائل، فلا يأس ولا قنوط، [إِنَّهُ لا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الكَافِرُونَ]([77])، لكن رحمة الله قريبة من المحسنين والمؤمنين[وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ]([78])، وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (لِكُلِّ دَاءٍ دَوَاءٌ فَإِذَا أُصِيبَ دَوَاءُ الدَّاءِ بَرَأَ بِإِذْنِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ)([79])، وقال أيضاً: (مَا أَنْزَلَ اللَّهُ دَاءً إِلَّا أَنْزَلَ لَهُ شِفَاءً)([80]).

وفي مسند الإمام أحمد من حديث زياد بن علاقة عن أسامة عن شريك قال: كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم ، وجاءت الأعراب فقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلَا نَتَدَاوَى قَالَ نَعَمْ يَا عِبَادَ اللَّهِ تَدَاوَوْا فَإِنَّ اللَّهَ لَمْ يَضَعْ دَاءً إِلَّا وَضَعَ لَهُ شِفَاءً أَوْ قَالَ دَوَاءً إِلَّا دَاءً وَاحِدًا قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا هُوَ قَالَ الْهَرَمُ)([81])، وفي المسند أيضاً من حديث ابن مسعود يرفعه: (إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَمْ يُنْزِلْ دَاءً إِلَّا أَنْزَلَ لَهُ شِفَاءً عَلِمَهُ مَنْ عَلِمَهُ وَجَهِلَهُ مَنْ جَهِلَهُ)([82]).

ولقد تضمنت النصوص السابقة كثيراً من الأمور:
منها تقوية نفس المريض والطبيب كما في قوله صلى الله عليه وسلم : (مَا أَنْزَلَ اللَّهُ دَاءً إِلَّا أَنْزَلَ لَهُ شِفَاءً)([83])، والحث على بذل الأسباب لطلب الشفاء كما في قوله صلى الله عليه وسلم : (يَا عِبَادَ اللَّهِ تَدَاوَوْا فَإِنَّ اللَّهَ لَمْ يَضَعْ دَاءً إِلَّا وَضَعَ لَهُ شِفَاءً أَوْ قَالَ دَوَاءً إِلَّا دَاءً وَاحِدًا قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا هُوَ قَالَ الْهَرَمُ)([84])،، وأن بذل السبب لا يلزم منه حصول ما بُذل له، فقد يتداوى المريض ولا يحصل على الشفاء لأسباب كثيرة، وأيضاً مشروعية التداوي بالرقية الشرعية، وأن كل شيء بقضاء الله وقدره.

يقول ابن القيم رحمه الله: (فإنه لا شيء من المخلوقات إلا له ضد وكل داء له ضد من الدواء يعالج بضده فعلق النبي صلى الله عليه وسلم البرء بموافقة الداء للدواء وهذا قدر زائد على مجرد وجوده فإن الدواء متى جاوز درجة الداء في الكيفية أو زاد في الكمية على ما ينبغي نقله إلى داء آخر ومتى قصر عنها لم يف بمقاومته وكان العلاج قاصرا ومتى لم يقع المداوي على الدواء أو لم يقع الدواء على الداء لم يحصل الشفاء ومتى لم يكن الزمان صالحا لذلك الدواء لم ينفع ومتى كان البدن غير قابل له أو القوة عاجزة عن حمله أو ثم مانع يمنع من تأثيره لم يحصل البرء لعدم المصادفة ومتى تمت المصادفة حصل البرء بإذن اللّه ولا بد)([85]).

ومن الأسباب المانعة لحصول الشفاء: إرادة الله وحكمته البالغة، فربما يبذل الإنسان كل أسباب الشفاء ولكن الله بحكمته لم يرد له الشفاء، ولم يأذن به سبحانه وتعالى، إما ليبتليه، أو ليرفع درجاته، أو ليكفر سيئاته، أو ليعاقبه سبحانه [وَمَا رَبُّكَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ]([86]).

ومن الأسباب المانعة لحصول الشفاء رغم بذل الأسباب: عدم القيام بنواهض هذه الأسباب، وقد ذكر ابن القيم رحمه الله طرفاً منها فيما مضى، وها هو يقول في علاج الصرع الذي سببه الأرواح الأرضية الخبيثة: (وعلاج هذا النوع يكون بأمرين: أمر من جهة المريض، وأمر من جهة المعالج؛ فالذي من جهة المصروع يكون بقوة نفسه، وصدق توجهه إلى فاطر هذه الأرواح وبادئها، والتعوذ الصحيح الذي تواطأ عليه القلب واللسان، فإن هذا نوع محاربة، والمحارب لا يتم له الانتصاف من عدوه بالسلاح إلا بأمرين: أن يكون السلاح صحيحاً في نفسه جيداً، وأن يكون الساعد قوياً، فمتى تخلف أحدهما لم يغن السلاح كثير طائل، فكيف إذا عُدم الأمران جميعاً يكون القلب خرباً من التوحيد والتوكل والتقوى ولا سلاح له، والثاني من جهة المعالج: بأن يكون فيه هذان الأمران أيضاً)([87]). ولكن هل كل شخص مؤهل لأن يتولى العلاج ـ القراءة على المرضى ـ المصابين بالسحر والصرع والعين ـ أم أن هناك ضوابط معينة تتوفر بالمعالج الذي يظهر لي أنه لابد من توفر بعض الأمور في المعالج.

المبحث الرابع: توجيهات للقراء والمعالجين، وفيه ثلاثة مطالب:
المطلب الأول: الشروط الواجب توافرها في المعالج:
إن من يرقي الرقى الشرعية يستخدم أسلحة إلهية قوية، والسلاح بضاربه كما يقول ابن القيم رحمه الله وحتى يأتي السلاح بنتيجة طيبة بإذن الله تعالى فينبغي أن تتوفر في الراقي أمور مهمة، منها:

الأول: حسن الاعتقاد: وذلك بأن يكون الراقي منتهجاً عقيدة السلف الصالح من هذه الأمة، وليحذر الراقي كل الحذر من الوقوع في الأمور الشركية أو البدعية، لأن بعض الرقاة يحاكون بعض المشعوذين في تصرفاتهم، يقول النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ فِيهِ فَهُوَ رَدٌّ)([88])، ومن حسن الاعتقاد صدق التوجه إلى الله تعالى، والتوكل عليه سبحانه [وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ]([89])، ومن حسن الاعتقاد أن يعلم الراقي وغيره أن النفع والضر بيده سبحانه؛ فلا نافع إلا الله،ولا ضارّ إلا الله، يقول تعالى[وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ]([90]).

الثاني: إخلاص النية لله وحسن المقصد: فإن للنية أثراً في القراءة بإذن الله تعالى، خصوصاً إذا استحضرها الراقي واستصحبها في قراءته، فلا يبتغي بما يقرأ مالاً ولا سمعة، ولا شهرة، بل يريد ما عند الله والدار الآخرة، واضعاً نصب عينيه احتساب الأجر والمثوبة من عند الله، يقول صلى الله عليه وسلم : (وَمَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسْلِمٍ كُرْبَةً فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرُبَاتِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ)([91])، ويقول تعالى[وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ]([92]). ويقول صلى الله عليه وسلم : (إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى)([93])، وقال أيضاً: (إِنَّكَ لَنْ تُخَلَّفَ فَتَعْمَلَ عَمَلًا تَبْتَغِي بِهِ وَجْهَ اللَّهِ إِلَّا ازْدَدْتَ بِهِ دَرَجَةً وَرِفْعَةً)([94]).

الثالث: الحرص على الطاعة، والبعد عن المعصية: فكلما كان القارىء إلى الله أقرب كان لقراءته أثر كبير بإذن الله تعالى، والعكس بالعكس، فبقلة الطاعة وكثرة المعاصي تستطيل الشياطين على الإنسان، قال تعالى:[وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ]([95])، فلابد أن يكون القارىء قدوة صالحة في نفسه فيحافظ على أداء الصلوات في الجماعة وأن يلتزم الصدق والأمانة والصبر.

الرابع: البعد عن الحرام ومواطن الريبة: ومن ذلك عدم الخلوة بالمرأة الأجنبية بحجة القراءة، فعن عقبة بن عامر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ عَلَى النِّسَاءِ فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفَرَأَيْتَ الْحَمْوَ قَالَ الْحَمْوُ الْمَوْتُ)([96])، وعنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (لَا يَدْخُلَنَّ رَجُلٌ بَعْدَ يَوْمِي هَذَا عَلَى مُغِيبَةٍ إِلَّا وَمَعَهُ رَجُلٌ أَوْ اثْنَانِ)([97]).

الخامس: الدعوة إلى الله تعالى: بعض القراء بمجرد ما يأتيه المريض يقرأ عليه مباشرة، وقد يرى عليه بعض آثار المعاصي الظاهرة، وقد يعلم من بعض أحواله عدم الاستقامة فلا ينصحه وهذا خطأ.

إن كثيراً من المرضى يصيبهم ما يصيبهم بسبب البعد عن الله لاسيما تسلط الجان كما يقول ابن القيم رحمه الله: (وأكثر تسلط هذه الأرواح على أهله من جهة قلة دينهم، خراب قلوبهم وألسنتهم من حقائق الذكر والتعاويذ والتحصنات النبوية والإيمانية..)([98])، يقول تعالى:[وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنْ الْمُسْلِمِينَ]([99])، فينبغي على القارىء أن يقوم بجانب القراءة بواجب الدعوة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ فينصح المريض وأهله، فيوصيهم بتقوى الله والمحافظة على الصلاة، وكثرة الذكر والدعاء، والبعد عن المعاصي، والصبر على أقدار الله.

السادس: معرفة حقائق الجن وأحوالهم: ومن ذلك عدم الخوف منهم أو من تهديدهم يقول تعالى:[وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنْ الإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنْ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقاً]([100])، ومن ذلك العلم بأن الشيطان ضعيف كما قال تعالى: [إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً]([101]). يقول ابن القيم رحمه الله: (ومما ينبغي أن يعلمه الراقي والمرقي عليه أن كيد الشيطان ضعيف، وأنه رغم ما أوتي الجن من قوة غير عادية في كثير من الجوانب إلا أنهم أحياناً يبدون ضعافاً، وصدق الله العظيم:[إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً]([102]) ([103]). ومن ذلك معرفة أن الجن كثيرو الكذب فلا يصدقون في كل أمر، وصدق الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم إذ يقول لأبي هريرة رضي الله عنه: (صدقك وهو كذوب)([104]).

المطلب الثاني: واجبات المعالج تجاه المرضى:
أولاً: معرفة أحوال المريض: ذكرنا فيما مضى أن تشخيص الداء نصف الدواء، فسبر أحوال المريض ومعرفة أسباب مرضه وملابساته من أهم الأمور لتقديم المساعدة له، ويتم ذلك عن طريق:

(أ) الفراسة: وهي كما يعرفها الرازي: (الاستدلال بالأحوال الظاهرة على الأخلاق الباطنة)([105])، وقد قال الله تعالى:[إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ]([106])، ولعل ما جاء في حديث أم سلمة خير شاهد حيث إن النبي صلى الله عليه وسلم رأى في بيتها جارية في وجهها سفعة فقال: (اسْتَرْقُوا لَهَا فَإِنَّ بِهَا النَّظْرَةَ)([107]).

(ب) ومن وسائل معرفة أحوال المريض سؤاله عن بعض الأمور التي تعتبر أمارة ولو ظنية يستدل بها على معرفة الحالة المرضية، وكذلك سؤال أهله، فقد يفيدون ببعض الأمور التي تساعد المعالج.

(ج) ومن ذلك أيضاً التجربة والخبرة فلهما أثر كبير في معرفة الحالة المرضية.
ثانياً: لا يظهر عورة المريض، ولا يذكر اسمه: فالناس لا يحبون ذلك، فلا ينبغي إفشاء أسرار الناس وأحوالهم، يقول صلى الله عليه وسلم : (الْمُسْتَشَارُ مُؤْتَمَنٌ)([108])، ويقول صلى الله عليه وسلم : (وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ)([109]).

ثالثاً: تطييب نفس المريض وأهله: إن أي مرض من الأمراض له انعكاساته على نفس المريض، وربما طال المريض شيء من الوساوس والشكوك حول شفائه من هذا المرض الذي ألمّ به، فالواجب على الراقي أن يبعث روح الأمل في نفس المريض،وأن يهون عليه الأمر ولا يهوِّله،فكم من مريض راح ضحية تضخيم ما به فانهارت قواه، وكم من مريض شفي بإذن الله لأنه كان أقوى من المرض، فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إِذَا دَخَلْتُمْ عَلَى الْمَرِيضِ فَنَفِّسُوا لَهُ فِي أَجَلِهِ فَإِنَّ ذَلِكَ لَا يَرُدُّ شَيْئًا وَيُطَيِّبُ نَفْسَهُ)([110]).

المطلب الثالث: أنواع المعالجين وبيان الفئة الصادقة المخلصة منهم:
المعالجون أو القراء هم الذين يقومون بعلاج المرضى، وهؤلاء ينقسمون إلى أقسام متعددة، فمن ذلك:

الأول: من يقوم بعلاج المرضى عن طريق الاستعانة بالجن والشياطين، وهؤلاء هم السحرة والكهنة والعرافون، وهؤلاء هم أشرُّ الناس عند الله، لقول الله تعالى[وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ]([111])، كمن يقوم باستعمال السحر لتحبيب المرأة إلى زوجها، والعكس.

الثاني: من يقوم بالعلاج برقى غير شرعية، كاستعمال الطلاسم والهمهمات.

الثالث: من يقوم بعلاج الحالات اجتهاداً منه وليس مبنياً على علمٍ ودراسة حصّلهما عن طريق الممارسة لهذه المهنة

الرابع: من يقوم بالعلاج الوهمي وهمه كسب المال ولو عن طريق الحصول على أموال الناس بالباطل.

الخامس: من يقوم بالعلاج عن طريق صنع الأحجبة للمرضى لتعليقها على أجسادهم، أو وضعها في أماكن معينة.

السادس: من يقوم بالعلاج إتباعاً وتقليداً لشيوخه بدون التأكد من صحة ما يقومون به، فيقع في أخطاء شرعية وشركية.

السابع: من يقوم بالعلاج بالرقية الشرعية ولكن يقع في أخطاء شرعية، كمس المرأة، أو كشف جزء من جسدها، أو كشف وجهها، أو الإتيان ببعض الأذكار والأوراد التي لم ترد عن النبي صلى الله عليه وسلم.

الثامن: من يعالج المرضى بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة، ملتزماً بالآداب الشرعية، ويقوم بذلك ابتغاء وجه الله، متمسكاً بأوامره، منتهياً عن نواهيه، متصفاً بالإخلاص، والتقوى، والصدق، والحياء، والتوكل، والرفق، والأمانة، والرحمة، والشفقة، باذلاً كل السبل من أجل شفاء المرضى، وكشف الضر عنهم بعد الاستعانة بالله جل وعلا، والتوكل عليه، ودعائه، والتضرع إليه أن يكشف عن المريض ضره ومرضه، وهو معروفٌ بالاستقامة، آمر بالمعروف، ناهٍ عن المنكر، حريصٍ على الخير، بعيدٍ عن الشر، يؤمن بالغيبيات، موقنٌ بها، وهذا الصنف هو الذي يراعي أحوال المرضى،ويجتهد من أجل تشخيص نوع المرض من حيث كونه سحراً،أو صرعاً،أو عيناً، من أجل علاج المريض بالدواء الذي يكون سبباً بعد الله في شفائه. وهذا هو الصنف المتمسك بالحق، العامل به، السالك لطريقه، البعيد عن كل بدعة وضلالة وشرك، فعمله لله، وبذله لله، وقراءته لله، وحرصه على كشف الضرِّ عن إخوانه لله، فما يخطو خطوة إلا وهو يبتغي مرضات ربه، ونفع إخوانه، والتقرب إلى ربه بكل عمل يوصله إلى جنته ورضوانه، فهذا الصنف حريٌ به أن يعان من الله، وأن يمد بالتوفيق منه، وأن يكون مسدداً في كل أموره،وصدق النبي صلى الله عليه وسلم فيما بلغ عن رب العزة جل وعلا: (مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالْحَرْبِ وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا وَإِنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ وَلَئِنْ اسْتَعَاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ..)([112]) ، فأي فضل من الله على هذا الصنف من الناس، نسأل الله الكريم أن نكون منهم.

المبحث الخامس: علاج السحر، والصرع، والعين، وفيه خمسة مطالب:
المطلب الأول: كيفية علاج السحر: جاء الشرع المطهر بكل وسيلة جالبة للخير رافعة للشر، ومن ذلك بعض العلاجات النافعة بإذن الله في علاج السحر، ويكون بأحد طريقين:

(1) طريق محرم كالذهاب إلى السحرة والمشعوذين، وطلب حل السحر وهذا حرام.
(2) طريق مشروع وذلك بالطرق الشرعية التالية:
( أ ) استخراجه وإبطاله، وهذا أفضل أنواع العلاج وأبلغه.
(ب) إخراج الجني الموكل بالسحر من جسم المريض.
(ج) الاستفراغ ومنه: (الحجامة).
( د) الرقى الشرعية.

أولاً: استخراج السحر وإبطاله: وهذا أفضل علاج للسحر وأبلغه.

وهنا قد يقول قائل: إذا كان الذهاب إلى السحرة لإبطال السحر لا يجوز فما هي الوسائل المشروعة التي تعيننا على إبطال السحر؟ فأقول: يكون ذلك بالأمور التالية:

( أ ) التوجه الخالص إلى الله تعالى ودعاؤه سبحانه أن يدلّه على مكانه، كما صح عن الرسول صلى الله عليه وسلم لما سحر (أنه سأل ربه في ذلك فدلَّ عليه، فاستخرجه من بئر، فكان في مشط ومشاطة (الشعر الذي يسقط من الرأس واللحية عند التسريح بالمشط)،وجف طلعة ذكر،فلما استخرجه ذهب ما به حتى كأنما نشط من عقال)([113]).

قال ابن القيم رحمه الله: (فهذا أبلغ ما يعالج به المطبوب، وهذا بمنزلة إزالة المادة الخبيثة وقلعها من الجسد بالاستفراغ)([114]).

وقد يقول قائل:أن الرسول صلى الله عليه وسلم دُل على السحر بطريق الوحي،فكيف نُدل عليه؟ والجواب أن يكون ذلك بما يلي:

(1) الرؤيا في المنام: كأن يريه الله بمنه وكرمه مكانه، فبعد أن يدعو العبد ربه بأن يدله على مكان السحر يُريه مكان السحر في المنام فيراه، وهذا من تمام نعمة الله على العبد المصاب إذ هو طريق سهل ميسور.

(2) أن يوفق لرؤيته أثناء البحث والتنقيب عن مكان السحر.

(3) أن يعرف مكانه عن طريق الجن: فمثلاً يُقرأ على المسحور الذي تلبسه الجن، فينطق على لسانه، فيخبر عن مكان السحر، وقد حدث أن قُرأ على فتاة فنطق الجني، وأخبر بأن الفتاة مسحورة، فسأل عن مكان السحر فأخبر أنه موجود في بيتهم، وقد دُفن تحت شجرة، فذهب خال الفتاة واستخرج السحر.

وحادثة أخرى حيث قُرأ على امرأة مسحورة فنطق الجني على لسانها، فأخبر بأن التي سحرتها ضرتها، وأن السحر موجود في وسادة المرأة المسحورة التي تنام عليها، فذهب زوجها وبالفعل وجد السحر في المكان الذي حدده الجني، وهذا ليس وارداً في كل الأحوال لأن الجني غالباً ما يكون كاذباً ويتحايل على الراقي كي يخفف عنه القراءة.

(ج) إخراج الجني الموكل بالسحر من جسم المريض: إذ أن من أنواع السحر إرسال الساحر جنيًّا يدخل في جسم المصاب فيؤذيه أو يعيق أحد أعضائه أو ما شابه ذلك، فإذا استطعنا بحول الله تعالى طرد هذا الجني من جسم المريض فإن السحر يبطل بإذن الله، وطريقة طرد الجني الرقى الشرعية والتي ستذكر فيما بعد إن شاء الله تعالى.

(د) الاستفراغ؛ قال ابن القيم رحمه الله: (القيء أحد الاستفراغات الخمسة التي هي أصول الاستفراغ وهي الإسهال والقيء وإخراج الدم وخروج الأبخرة والعرق)([115]) : ويكون الاستفراغ في المحل الذي يصل إليه أذى السحر، فإن للسحر تأثيراً في الطبيعة وهيجان أخلاطها، وتشويش مزاجها، فإذا ظهر أثره في عضو وأمكن استفراغ المادة الرديئة من ذلك العضو نفع جداً([116])، ومن الاستفراغات النافعة بإذن الله تعالى في دفع السحر الحجامة).

ونعرف فتاة عاشت في عذاب السحر ثمان سنوات، وكانت تعاني من وجع شديد في رأسها، فنصحناها بالحجامة، فاحتجمت في رأسها وبرأت بإذن الله وقالت: أين أنا من الحجامة طوال هذه المدة؟.

تعريف الحجامة: الحجامة في اللغة من الحجم الذي هو البداءُ لأن اللحم ينتَبِرُ أي يرتفع، والحجّام المصاص، قال الأزهري: يقال للحاجم حجّام لامتصاصه فم المحجمة.

أثر الحجامة في السحر: ذكر أبو عبيد في كتابه (غريب الحديث) بإسناده عن عبد الرحمن بن أبي ليلى: (أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم على رأسه بقرن حين طُبَّ)، قال ابن القيم رحمه الله: (وكان استعمال الحجامة إذ ذاك من أبلغ الأدوية وأنفع المعالجة فاحتجم، وكان ذلك قبل أن يوحى إليه أن ذلك من السحر، فلما جاءه الوحي من الله تعالى وأخبره أنه قد سحر عدل إلى العلاج الحقيقي وهو استخراج السحر وإبطاله، فسأل الله سبحانه فدله على مكانه، فاستخرجه فقام كأنما نشط من عقال)([117]).

أفضل وقت للحجامة: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (مَنْ احْتَجَمَ لِسَبْعَ عَشْرَةَ وَتِسْعَ عَشْرَةَ وَإِحْدَى وَعِشْرِينَ كَانَ شِفَاءً مِنْ كُلِّ دَاءٍ)([118]).
(هـ) علاج السحر بالنشرة: تعريف النشرة: رُقية يُعالج بها المجنون والمريض تُنشَّر عليه تنشيراً، والتنشير من النشرة، وهي كالتعويذ والرقية([119]).

وقال في التيسير: قال أبو السعادات: النشرة ضرب من العلاج والرقية يعالج به من كان يظن أنَّ به مسًّا من الجن، وسميت نشرة لأنه ينشر بها عنه ما خامره من الداء، وقال الحسن: النشرة من السحر، وقال ابن الجوزي: (النشرة حل السحر عن المسحور، ولا يكاد يقدر عليه إلا من يعرف السحر)([120]).

أنواع النشرة وحكمها:
في صحيح البخاري قال قتادة: قلت لسعيد بن المسيب: رجل به طب، أو يؤخذ عن امرأته أيحل عنه أو ينشر؟ قال: لا بأس به إنما يريدون الإصلاح، فأما ما ينفع فلم ينه عنه([121]).
قال ابن القيم رحمه الله: النشرة حل السحر عن المسحور، وهي نوعان: الأول: حل السحر بمثله والذي هو من عمل الشيطان، وعليه يحمل قول الحسن، فيتقرب الناشر والمنتشر إلى الشيطان بما يحب فيبطل عمله عن المسحور.

والثاني: بالرقية والتعوذات والأدوية المباحة فهذا جائز)([122])، وعن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن النشرة، فقال: (هُوَ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ)([123]).
رقية السحر: (النشرة الجائزة): قال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله: ومن علاج السحر بعد وقوعه أيضاً وهو علاج نافع للرجل إذا حبس من جماع أهله، أن يؤخذ سبع ورقات من السدر الأخضر فيدقها بحجر أو نحوه (كأن يدقها في الهاون أو ما يسمى بالنجر) ويجعلها في إناء ويصب عليها من الماء ما يكفيه للغسل ويقرأ فيها([124]):
أولاً: آية الكرسي [اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَلا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ]([125])، وسورة الكافرون [قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ]، وسورة الإخلاص، والفلق، والناس يقرأها ثلاث مرات([126]). ويقرأ الآيات من قوله تعالى:[وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ * فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانقَلَبُوا صَاغِرِينَ]([127])، والآيات [وَقَالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ * فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالَ لَهُمْ مُوسَى أَلْقُوا مَا أَنْتُمْ مُلْقُونَ * فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ * وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ]([128])، والآيات [قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى * قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى * فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى * قُلْنَا لا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الأَعْلَى * وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى]([129])، وبعد قراءة ما ذكر في الماء يشرب بعض الشيء، ويغتسل بالباقي، وبذلك يزول الداء إن شاء الله تعالى، وإذا دعت الحاجة إلى استعماله مرتين أو أكثر فلا بأس حتى يزول الداء)([130]).

روى ابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن ليث بن أبي سليم قال: بلغني أن هؤلاء الآيات شفاء من السحر بإذن الله، تقرأ في إناء فيه ماء ثم يصب على رأس المسحور: الآية في سورة يونس[فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ * وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ]([131])، وقوله [فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ]([132]) إلى آخر أربع آيات، وقوله [إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى]([133])، وقال ابن بطال: في كتاب وهب بن منبه أنه يأخذ سبع ورقات من سدر أخضر فيدقه بين حجرين، ثم يضربه بالماء، ويقرأ فيه آية الكرسي والقواقل، ثم يحسو منه ثلاث حسوات، ثم يغتسل به فإنه يذهب عنه كل ما به وهو جيد للرجل إذا حبس عن أهله([134]).

قال ابن القيم رحمه الله: (ومن أنفع علاجات السحر: الأدوية الإلهية، بل هي أدويته النافعة بالذات، فإنه من تأثيرات الأرواح الخبيثة السفلية، ودفع تأثيرها يكون بما يعارضها ويقاومها من الأذكار والآيات والدعوات التي تبطل فعلها وتأثيرها)([135]).

المطلب الثاني: كيفية علاج الصرع:

أولاً: القراءة على المصروع: يحسن بمن يرقي أن يكون دائم الصلة بالله بعيداً عن معاصيه، فكلما قويت صلة العبد بربه قذف الله الرعب في قلب عدوه، ويستحسن لمن أراد أن يرقي أن يكون على استعداد نفسي وقوة إرادة وشخصية، ويستحسن أن يكون معه أحد لمساعدته إذا لزم الأمر، وقبل الشروع في القراءة على المصروع يؤذن في أذنه، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ أَدْبَرَ الشَّيْطَانُ وَلَهُ ضُرَاطٌ حَتَّى لَا يَسْمَعَ التَّأْذِينَ..)([136]) بعدها يضع يده على رأس المريض ويشرع في القراءة عليه، فيبدأ بالاستعاذة من الشيطان الرجيم لقوله تعالى:[فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ]([137])، ثم يبدأ بقراءة الفاتحة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم لمن رقى أحد المرضى بها ثم أخذ جعلاً من غنم على ذلك، (وما يُدريك أنها رقية؟)([138])، وهذا إقرار من النبي صلى الله عليه وسلم على أن الفاتحة من أفضل الرقى الشرعية، ثم بعد ذلك يقرأ أول خمس آيات من سورة البقرة [ألم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاة وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ * أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ]([139])، وآية الكرسي [اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ]،وآخر ثلاث آيات من سورة البقرة[آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ..](284ـ286) والعشر آيات الأول من سورة آل عمران[ألم * اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ..](1ـ10)، والآيات(117ـ119)من سورة الأعراف، والآيات (79ـ82) من سورة يونس، والآيات (65ـ69) من سورة طه، والآيات (115ـ118) من سورة المؤمنون، والآيات الأول من سورة الصافات (1ـ18)، والآيات (28ـ34) من سورة الرحمن، والآيات (21ـ24) من سورة الحشر، والأربع آيات الأول من سورة الملك(1ـ4)، والآيتان (51، 52) من سورة القلم، وسورة الكافرون، وسور الإخلاص، والفلق، والناس، والذكر الوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم: (أَذْهِبْ الْبَاسَ رَبَّ النَّاسِ اشْفِ وَأَنْتَ الشَّافِي لَا شِفَاءَ إِلَّا شِفَاؤُكَ شِفَاءً لَا يُغَادِرُ سَقَمًا)([140]).

وقول: (بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم)([141])، وقول: (أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ)([142])، وقول: (أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّاتِ الَّتِي لَا يُجَاوِزُهُنَّ بَرٌّ وَلَا فَاجِرٌ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ وَذَرَأَ وَبَرَأَ وَمِنْ شَرِّ مَا يَنْزِلُ مِنْ السَّمَاءِ وَمِنْ شَرِّ مَا يَعْرُجُ فِيهَا وَمِنْ شَرِّ مَا ذَرَأَ فِي الْأَرْضِ وَمِنْ شَرِّ مَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمِنْ شَرِّ فِتَنِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمِنْ شَرِّ كُلِّ طَارِقٍ إِلَّا طَارِقًا يَطْرُقُ بِخَيْرٍ يَا رَحْمَنُ)([143])، وقول: (أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ مِنْ غَضَبِهِ وَشَرِّ عِبَادِهِ وَمِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ وَأَنْ يَحْضُرُونِ)([144]). فإذا خرج الجني فبفضل الله وعونه، وإن لم يخرج فيستعان بالزجر والضرب للجني المتلبس بالمصروع: ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه نهر الجن وزجرهم، فعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: (قَامَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَسَمِعْنَاهُ يَقُولُ أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْكَ ثُمَّ قَالَ أَلْعَنُكَ بِلَعْنَة اللَّهِ ثَلَاثًا وَبَسَطَ يَدَهُ كَأَنَّهُ يَتَنَاوَلُ شَيْئًا فَلَمَّا فَرَغَ مِنْ الصَّلَاةِ قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ قَدْ سَمِعْنَاكَ تَقُولُ فِي الصَّلَاةِ شَيْئًا لَمْ نَسْمَعْكَ تَقُولُهُ قَبْلَ ذَلِكَ وَرَأَيْنَاكَ بَسَطْتَ يَدَكَ قَالَ إِنَّ عَدُوَّ اللَّهِ إِبْلِيسَ جَاءَ بِشِهَابٍ مِنْ نَارٍ لِيَجْعَلَهُ فِي وَجْهِي فَقُلْتُ أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْكَ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ ثُمَّ قُلْتُ أَلْعَنُكَ بِلَعْنَةِ اللَّهِ التَّامَّةِ فَلَمْ يَسْتَأْخِرْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ ثُمَّ أَرَدْتُ أَخْذَهُ وَاللَّهِ لَوْلَا دَعْوَةُ أَخِينَا سُلَيْمَانَ لَأَصْبَحَ مُوثَقًا يَلْعَبُ بِهِ وِلْدَانُ أَهْلِ الْمَدِينَةِ)([145])، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يخاطب الجني ويقول: (اخْرُجْ عَدُوَّ اللَّهِ أَنَا رَسُولُ اللَّهِ)([146])، وقال ابن القيم رحمه الله: (وشاهدت شيخنا يرسل إلى المصروع من يخاطب الروح التي فيه ويقول: قال لك الشيخ أخرجي فإن هذا لا يحل لكِ، فيفيق المصروع وربما خاطبها بنفسه، وربما كانت الروح ماردة فيخرجها بالضرب، فيفيق المصروع فلا يحس بألم، وقد شاهدنا نحن وغيرنا منه ذلك مراراً([147]).

وقال أيضاً: وحدثنا أنه قرأها مرة في أذن المصروع، فقالت الروح: نعم ومد بها صوته، قال: فأخذت عصاً وضربته في عروق عنقه حتى كلت يداي من الضرب، ولم يشك الحاضرون بأنه يموت لذلك الضرب، ففي أثناء الضرب قالت: أنا أحبه… قال: فقعد المصروع يلتفت يميناً وشمالاً، وقال: ما جاء بي إلى حضرة الشيخ؟ قالوا: وهذا الضرب كله؟ فقال: وعلى أي شيء يضربني الشيخ ولم أذنب، ولم يشعر بأنه وقع به الضرب البتة)([148]).

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: وجود الجن ثابت بالقرآن والسنة، واتفاق سلف الأمة، وكذلك دخول الجني في بدن الإنسان ثابت باتفاق أئمة أهل السنة، وهو أمر مشهور محسوس لمن تدبره، يدخل في المصروع ويتكلم بكلام لا يعرفه بل ولا يدري به، بل يضرب ضرباً لو ضربه جمل لمات ولا يحس به المصروع)([149]).

ويجب أن يحذر كل الحذر من مسألة الضرب، فهي مسألة خطيرة يترتب عليها آثار خطيرة خصوصاً إذا لجأ إليها من لا يعرف استخدام الضرب، فقد يضرب المصروع على أن به الجن وما به جن فيقع الضرب على بدن الآدمي وينتج عن ذلك أمور خطيرة، وقد يضرب المريض في أماكن خطيرة إلى غير ذلك من المحاذير، وقد بالغ بعض القراء ـ هداهم الله ـ في مسألة الضرب، وبعضهم يستخدم الصعق الكهربائي وهذا خطأ.

والحاصل أن مسألة الضرب تحتاج إلى مقياس ومعرفة بحيث يعرف متى يضرب وأين يضرب، ومقدار الضرب، وهل هو محتاج إليه؟ إلى غير ذلك من القيود والضوابط.

وقد سئل فضيلة شيخنا محمد بن صالح العثيمين رحمه الله ما نصه: هل يجوز للذي يعالج المرضى بقراءة القرآن أن يضرب ويخنق ويتحدث مع الجن؟ جزاكم الله خيرا.
الجواب: هذا وقع شيء منه من بعض العلماء السابقين مثل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى، فقد كان يخاطب الجني ويخنقه ويضربه حتى يخرج، أما المبالغة في هذه الأمور مما نسمعه عن بعض القراء فلا وجه له([150]).

وهذا مثال لبعض أخطاء المعالجين: يئست أسرة مصرية من شفاء عائلها الذي كان يعاني من اكتئاب نفسي، وبعد رحلة طويلة مع الأطباء ذهب الابن الأكبر بأبيه لخمسة من المشعوذين يزعمون أن لديهم القدرة على علاج الأمراض المستعصية، وقرر المشعوذون أن سبب مرض الرجل روح شريرة سكنت جسده، وترفض الخروج بالرفق لذلك لابد أن يتم العلاج بالضرب، وفعلاً انهال الخمسة عليه بالضرب بالعصي واللكمات حتى لفظ أنفاسه ومات([151]).

هل يمكن التحدث مع الجني ومحاورته؟:
ليس هناك صيغة معينة لمحاورة الجن، ولكلِّ راقٍ طريقته،فما تحاور به الجني المسلم خلاف ما تحاور به الجني الكافر، وما تحاور به الجني المسلم الصالح خلاف ما تحاور به المسلم الفاسق، وهكذا.

فإن كان مسلماً فتذكره بالله وأن ما قام به من تلبس لا يجوز وأن هذا ظلم والظلم ظلمات يوم القيامة.

فإن ذكر لك سبباً للتلبس كأن يكون المجازاة والانتقام بسبب إيذاء الإنسي لهم (فإن كان لا يعلم فيخاطبون بأن هذا لا يعلم ومن لم يتعمد الأذى فلا يستحق العقوبة، وإن كان قد فعل ذلك في داره وملكه عُرِّفوا بأن الدار ملكه فله أن يتصرف فيها بما يجوز..)([152])، وإن كان دافع التلبس العشق والهوى فيعرفون بأن هذا حرام، وأنه من الفواحش ولا يجوز لهم ذلك، وإن كان أسباب التلبس السفه فيؤمرون بالخروج ويوضح لهم أن وهذا لا يجوز، وإن كان سبب التلبس السحر أخبروا بأن هذا لا يجوز وليس بمبرر لهم وربما ذكروا مكان السحر، وإن كان الجني كافراً فإنك تدعوه إلى الإسلام من غير إكراه لقوله تعالى:[لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ]([153])، فإن أسلم فتبين له ما يحتاجه من الدين بالضرورة، وتلقنه الشهادتين، فإن أصر على الكفر وأبى الإسلام فمره بالخروج فإن أبى فاشدد عليه بالقراءة.

ثانياً: العلاج بالأدوية الطبيعية:

هناك أدوية طبيعية نافعة بإذن الله تعالى، دلَّ عليها القرآن الكريم والسنة المطهرة، وإذا أخذها الإنسان بيقين وصدق توجه مع اعتقاد أن النفع من عند الله، نفع الله بها إن شاء الله تعالى.

قال شيخنا ابن عثيمين رحمه الله: اعلم أن الدواء سبب للشفاء، والمسبب هو الله تعالى، فلا سبب إلا ما جعله الله تعالى سبباً، والأسباب التي جعلها الله تعالى أسباباً نوعان: النوع الأول: أسباب شرعية كالقرآن الكريم، والدعاء كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في سورة الفاتحة: (وَمَا يُدْرِيكَ أَنَّهَا رُقْيَةٌ؟)([154])، وكما كان صلى الله عليه وسلم يرقي المرضى بالدعاء لهم فيشفي الله تعالى بدعائه من أراد شفاءه به. والنوع الثاني: أسباب حسية كالأدوية المادية المعلومة عن طريق الشرع، كالعسل، أو عن طريق التجارب مثل كثير من الأدوية….)([155]).

ومن هذه العلاجات النافعة بإذن الله ما يلي:

(1) عسل النحل، قال تعالى[يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ..]([156])، وقال صلى الله عليه وسلم : (الشِّفَاءُ فِي ثَلَاثَةٍ شَرْبَةِ عَسَلٍ وَشَرْطَةِ مِحْجَمٍ وَكَيَّةِ نَارٍ وَأَنْهَى أُمَّتِي عَنْ الْكَيِّ)([157]). ولعلاج الصرع بالعسل: يشرب على الريق يومياً فنجان عسل، وفي المساء، وتقرأ سورة الجن على كوب ماء ساخت محلّى بعسل ويشرب، وبعد ذلك ينام المريض ويستمر على ذلك لمدة أسبوع، وسوف ينتهي منه الصرع بإذن الله تماماً([158]).

(2) الحبة السوداء: قال صلى الله عليه وسلم : (الْحَبَّةِ السَّوْدَاءِ شِفَاءٌ مِنْ كُلِّ دَاءٍ إِلَّا السَّامَ)([159])، وهو الموت.

(3) زيت الزيتون: قال تعالى[وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلآكِلِينَ]([160])، وقال صلى الله عليه وسلم : (ائتدموا بالزيت وادهنوا به فإنه من شجرة مباركة)([161])،وثبت من واقع التجربة للاستعمال والقراءة أنه يؤخذ أفضل زيت موجود.
(4) ماء زمزم، وماء السماء: قال الله تعالى:[وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ]([162])، وقول النبي صلى الله عليه وسلم : (مَاءُ زَمْزَمَ لِمَا شُرِبَ لَهُ)([163])، وقال صلى الله عليه وسلم : (زمزم طعام طعم وشفاء سقم)([164]).

ثالثاً: أمور لابد منها للمريض:

(1) المحافظة على الصلاة،لقول الله تعالى:[وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ]([165]).

(2) الدعاء والالتجاء إلى الله، قال تعالى:[وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ]([166]).

(3) الصبر، وقد ذكرناه مع الصلاة لكونه نصف الإيمان، فلا إيمان لمن لا صبر له.

(4) بذل الصدقات والإحسان إلى الناس، قال صلى الله عليه وسلم: (دَاوُّوا مَرْضَاكُمْ بِالصَدَقَة)([167]).

المطلب الثالث: كيفية علاج العين:

أولاً: أمر العائن بالاغتسال إذا عرف: وهذا من أفضل علاج للعين، فإذا اغتسل العائن أُتِيَ بالماء الذي اغتسل به العائن ويصب على رأس الإنسان، وذلك بان يؤتى للرجل العائن بقدح فيدخل كفّه فيه، فيمضمض ثم يمجه في القدح، ثم يغسل وجهه في القدح، ثم يدخل يده اليسرى فيصب على كفه اليمنى في القدح، ثم يدخل يده اليمنى فيصب بها على كفّه اليسرى صبة واحدة، ثم يدخل يده اليسرى فيصب على مرفقه الأيمن، ثم يدخل يده اليمنى فيصب على مرفقه الأيسر، ثم يدخل يده اليسرى فيصب بها على قدمه اليسرى، ثم يدخل يده اليمنى فيصب بها على قدمه الأيسر، ثم يدخل يده اليسرى فيصب بها على ركبته اليمنى ثم يدخل يده اليمنى ويصب بها على ركبته اليسرى، كل ذلك في قدح ثم يدخل داخلة إزاره في القدح، ولا يوضع القدح في الأرض، فيصب على رأس الرجل الذي أصيب بالعين من خلفه صبّة واحدة)([168]).

ودليل الاغتسال ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم، فعن أبي أمامة بن سهل بن حنيف قال: (مَرَّ عَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ بِسَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ وَهُوَ يَغْتَسِلُ فَقَالَ لَمْ أَرَ كَالْيَوْمِ وَلَا جِلْدَ مُخَبَّأَةٍ فَمَا لَبِثَ أَنْ لُبِطَ بِهِ فَأُتِيَ بِهِ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَقِيلَ لَهُ أَدْرِكْ سَهْلًا صَرِيعًا قَالَ مَنْ تَتَّهِمُونَ بِهِ قَالُوا عَامِرَ بْنَ رَبِيعَةَ قَالَ عَلَامَ يَقْتُلُ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ إِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ مِنْ أَخِيهِ مَا يُعْجِبُهُ فَلْيَدْعُ لَهُ بِالْبَرَكَةِ ثُمَّ دَعَا بِمَاءٍ فَأَمَرَ عَامِرًا أَنْ يَتَوَضَّأَ فَيَغْسِلْ وَجْهَهُ وَيَدَيْهِ إِلَى الْمِرْفَقَيْنِ وَرُكْبَتَيْهِ وَدَاخِلَةَ إِزَارِهِ وَأَمَرَهُ أَنْ يَصُبَّ عَلَيْهِ. قَالَ سُفْيَانُ قَالَ مَعْمَرٌ عَنْ الزُّهْرِيِّ وَأَمَرَهُ أَنْ يَكْفَأَ الْإِنَاءَ مِنْ خَلْفِهِ)([169]).

كيفية معرفة العائن ومواجهته بالأمر:
يعرف العائن بأمور منها ما يلي:

(1) أن يكون معروفاً ومشهوراً عند الناس بإصابته بالعين بإذن الله، ويكون في مجلس ويصاب أحد من كان في المجلس، فيكون هذا العائن مظنة حدوث إصابة العين منه.
(2) أن يتكلم أحد على أحد سواء مواجهة أو في غيبته، فإن كان الحديث في وجهه يأمره بالاغتسال، وإذا كان في غيبته فعلى من كان مع العائن أن ينصحه بتقوى الله، وإذا علم بأن العين قد أصابت من تحدث فيه عليه أن يأمر العائن بالاغتسال أيضاً.
مواجهة العائن إذا عُرف: من المشاكل الكبيرة التي تواجه المعين أو أهله كيف يواجهون العائن، فهم يخشون غضبه، وغضب أهله من جهة، ويخشون أن يترتب على ذلك قطيعة أو ما شابه ذلك، فنقول لهؤلاء:

(1) يجب التأكد من العائن فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال حين أعان عامرُ بن ربيعة سهل بن حنيف: (هل تتهمون أحداً؟) قالوا: عامر فدعاه.. إلخ.

(2) إذا لم يكن هناك تأكد تام فعلى الأقل غلبة ظن.

(3) ينظر في حال العائن هل هو ممن يخاف الله ويقبل المواجهة؟ فإن كان كذلك يذكر بالله ويقال له الأمر بكل صراحة.

(4) إذا كان ممن يظن أن العين منه، وهو ممن يغضب إذا وُوجه فهذا يذكر بالله كثيراً ويخوف به، ويرسل له أقرب الناس إليه ويستعطف لحال من به العين.

(5) إذا رفض الاغتسال فهل يجبر عليه؟ هذا محل نزاع، قال المازري: (والصحيح عندي الوجوب، ويبعد الخلاف فيه إذا خشي على المعين الهلاك، وكان وضوء العائن مما جرت العادة بالبرء به، أو كان الشرع أخبر به خبرا عاما، ولم يكن زوال الهلاك إلا بوضوء العائن فإنه يصير من باب من تعين عليه إحياء نفس مشرفة على الهلاك)([170]).

ثانياً: الرقية من العين: قد دلت الأحاديث الصحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم على الرقية من العين ومنها:

(1) عن عائشة رضي الله عنها قالت: (أَمَرَنِي رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَوْ أَمَرَ أَنْ يُسْتَرْقَى مِنْ الْعَيْنِ)([171]).

(2) عن أنس رضي لله عنه (رَخَّصَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي الرُّقْيَةِ مِنْ الْعَيْنِ وَالْحُمَةِ وَالنَّمْلَةِ)([172]).

(3) عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يُعَوِّذُ الْحَسَنَ وَالْحُسَيْنَ وَيَقُولُ إِنَّ أَبَاكُمَا كَانَ يُعَوِّذُ بِهَا إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ وَهَامَّةٍ وَمِنْ كُلِّ عَيْنٍ لَامَّةٍ)([173]).

رقية العين:

(1) (بِاسْمِ اللَّهِ أَرْقِيكَ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ يُؤْذِيكَ مِنْ شَرِّ كُلِّ نَفْسٍ أَوْ عَيْنِ حَاسِدٍ اللَّهُ يَشْفِيكَ بِاسْمِ اللَّهِ أَرْقِيكَ)([174]).

(2) (بِاسْمِ اللَّهِ يُبْرِيكَ وَمِنْ كُلِّ دَاءٍ يَشْفِيكَ وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ وَشَرِّ كُلِّ ذِي عَيْنٍ)([175]).

(3) (أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ)([176]).

(4) (أُعِيذَكُمَا بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ وَهَامَّةٍ وَمِنْ كُلِّ عَيْنٍ لَامَّةٍ)([177]).

(5) (أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّاتِ الَّتِي لَا يُجَاوِزُهُنَّ بَرٌّ وَلَا فَاجِرٌ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ وَذَرَأَ وَبَرَأَ وَمِنْ شَرِّ مَا يَنْزِلُ مِنْ السَّمَاءِ وَمِنْ شَرِّ مَا يَعْرُجُ فِيهَا وَمِنْ شَرِّ مَا ذَرَأَ فِي الْأَرْضِ وَمِنْ شَرِّ مَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمِنْ شَرِّ فِتَنِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمِنْ شَرِّ كُلِّ طَارِقٍ إِلَّا طَارِقًا يَطْرُقُ بِخَيْرٍ يَا رَحْمَنُ)([178]).

(6) (أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ مِنْ غَضَبِهِ وَشَرِّ عِبَادِهِ وَمِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ وَأَنْ يَحْضُرُونِ)([179]).

المطلب الرابع: الرقية الشرعية من الكتاب والسنة:

وهي الرقى الشرعية الثابتة بالكتاب والسنة، ونحن نبين الرقى بصفة عامة:

تعريف الرقية: قال في لسان العرب: الرقية؛ العوذة، قال رؤبة:

فما تركا من عوذة يعرفانها *** ولا رقية إلا بها رقياني

والجمع رُقّي، وقال ابن الأثير: (الرقية؛ العوذة التي يُرْقى بها صاحبُ الآفة، كالحمى والصرع، وغير ذلك من الآفات)([180]).

أنواع الرقى: وهي على نوعين: رقى شرعية، ورقى شركية،و وإليك بيانها:

أولاً: الرقى الشرعية: للرقية الشرعية شروط وضوابط لابد منها، وقد بيَّن لنا الشرع الشريف هذه الضوابط والشروط، وهي:

(1) أن تكون الرقى بكلام الله تعالى، أو بأسمائه وصفاته.

(2) أن تكون باللسان العربي، أو بما يعرف معناه من غيره.

(3) أن يعتقد أن الرقى لا تؤثر بذاتها، بل التأثير من الله تعالى.

قال ابن حجر في الفتح: (قد أجمع العلماء على جواز الرقى عند اجتماع هذه الشروط)([181])، وبذلك يتبين لنا أن الرقى لابد أن تكون شرعية فلا تصح الرقى الشركية لقوله صلى الله عليه وسلم : (لَا بَأْسَ بِالرُّقَى مَا لَمْ يَكُنْ فِيهِ شِرْكٌ)([182]).

(4) أن لا تكون رقية بهيئة محرمة، كأن يقصد الرقية حال كونه جنباً، أو في مقبرة أو حمام.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: (ولا تشرع الرقى بما لا يعرف معناه لاسيما إن كان فيه شرك، فإن ذلك محرم، وعامة ما يقوله أهل العزائم فيه شرك، وقد يقرؤون مع ذلك شيئاً من القرآن ويظهرونه، ويكتمون ما يقولونه من الشرك، وفي الاستشفاء بما شرعه الله ورسوله ما يغني عن الشرك)([183]).

صفة الرقية الشرعية: وهي الآيات والأدعية والأوراد التي دل عليها الكتاب والسنة وإجماع الأمة، وهي ما ذكرناه في كيفية علاج السحر، والصرع، والعين، فيرجع لها في محلها السابق([184]).

بعض محاذير القراءة:

(1) إن وجود الجموع الكثيرة عند قارىء معين قد يظن عوام الناس أن لهذا القارىء خصوصية معينة بدليل كثرة زحام الناس عليه،وتطغى حينئذٍ أهمية القارىء على المقروء وهو كلام الله عز وجل، وهذا خطأ وخطر يجب الحذر منه.

(2) إن الشياطين عندما ترى تعلق الناس بشخص ما قد تساعده وهو لا يشعر، فتعلن خوفها منه، وخروجها من المريض لتزداد ثقة الناس بالشخص أكثر من ثقتهم بما يتلوه، وليعتقدوا أن فيه سراً معيناً حتى أن كل من يحدث له عارض يذهب إلى هذا الشيخ ليرى هل فيه جني أم لا.

(3) خطر العجب الذي قد يداخل بعض القراء خصوصاً إذا رأى زحام الناس عليه، ويرى كثرة المرضى الذين يعافيهم الله بسبب رقيته وكيف أن الشياطين تخاف منه.

(4) التوسع في أخذ المال على القراءة.

(5) التخبط في تشخيص الحالة المرضية.

ثانياً: الرقية الشركية:

وهي الرقى التي يُستعان بها بغير الله، من دعاء غير الله، والاستغاثة والاستعاذة به، كالرقى بأسماء الجن أو بأسماء الملائكة والأنبياء والصالحين. فهذا دعاء لغير الله وهو شرك أكبر، أو يكون بغير اللسان العربي، أو بما لا يعرف معناه، لأنه يخشى أن يدخلها كفر أو شرك، ولا يعلم عنه فهذا النوع من الرقية ممنوع شرعاً.

المطلب الخامس: أمثلة واقعية لعلاج السحر، والصرع، والعين:

هناك وقائع عايشتها بنفسي عن السحر والصرع والعين، وبعضها الآخر حدثنا بها من نثق بدينه وأمانته، ولكن لن أذكر إلا ما وردت به السنة الصحيحة، لأن هذا الباب واسع وفيه مبالغات كبيرة وكثيرة.

فمن ذلك ما ورد عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف قال: (مَرَّ عَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ بِسَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ وَهُوَ يَغْتَسِلُ فَقَالَ لَمْ أَرَ كَالْيَوْمِ وَلَا جِلْدَ مُخَبَّأَةٍ فَمَا لَبِثَ أَنْ لُبِطَ بِهِ فَأُتِيَ بِهِ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَقِيلَ لَهُ أَدْرِكْ سَهْلًا صَرِيعًا قَالَ مَنْ تَتَّهِمُونَ بِهِ قَالُوا عَامِرَ بْنَ رَبِيعَةَ قَالَ عَلَامَ يَقْتُلُ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ إِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ مِنْ أَخِيهِ مَا يُعْجِبُهُ فَلْيَدْعُ لَهُ بِالْبَرَكَةِ ثُمَّ دَعَا بِمَاءٍ فَأَمَرَ عَامِرًا أَنْ يَتَوَضَّأَ فَيَغْسِلْ وَجْهَهُ وَيَدَيْهِ إِلَى الْمِرْفَقَيْنِ وَرُكْبَتَيْهِ وَدَاخِلَةَ إِزَارِهِ وَأَمَرَهُ أَنْ يَصُبَّ عَلَيْهِ. قَالَ سُفْيَانُ قَالَ مَعْمَرٌ عَنْ الزُّهْرِيِّ وَأَمَرَهُ أَنْ يَكْفَأَ الْإِنَاءَ مِنْ خَلْفِهِ)([185]).

وعن أم سلمة رضي الله عنها: (أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم رَأَى فِي بَيْتِهَا جَارِيَةً فِي وَجْهِهَا سَفْعَةٌ فَقَالَ اسْتَرْقُوا لَهَا فَإِنَّ بِهَا النَّظْرَةَ)([186]).

وعن عبيد بن رفاعة الزرقي قال: (قَالَتْ أَسْمَاءُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ بَنِي جَعْفَرٍ تُصِيبُهُمْ الْعَيْنُ فَأَسْتَرْقِي لَهُمْ قَالَ نَعَمْ فَلَوْ كَانَ شَيْءٌ سَابَقَ الْقَدَرَ سَبَقَتْهُ الْعَيْنُ)([187]).

الخاتمة:
الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، والصلاة والسلام على نبينا محمد خير البريات، وبعد: فهذه الأسطر القليلة وضعتها لتكون زاداً لمن أراد أن يعلم ضرورة التمسك بكتاب الله تعالى وسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم، وليعلم أن السحر والصرع والعين حق وصدق، وأن المعاينة تختلف عن السماع، قال تعالى[قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَابِ]([188]). وعلى المسلم أن يحتاط لنفسه ودينه من أن يقع عرضة لهذه الأمراض الفتاكة التي تحتاج لجهد في علاجها.

ووصيتي لإخواني المسلمين أن يراجعوا دينهم، وأن يتمسكوا بكتاب ربهم وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، ففيهما النور، والهداية، والحفظ، والكفاية، ومن تمسك بهما وعمل بأوامرهما وانتهى عن نواهيهما نجي في الدنيا والآخرة، وفاز بدار الكرامة بجوار الرب جل وعلا، ورفقة الأحباب وأولهم سيد ولد آدم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، والأصحاب والأحباب الذين تبعوه إلى يوم قيام الأشهاد، وهذا ما تم تقييده فما كان فيه من صواب فبتوفيق من الكريم المنان، وما كان فيه من خطأ أو نسيان فمني ومن الشيطان والله ورسوله منه بريئان، وأسأل الله جل في علاه أن يجعله خالصاً لوجهه، مقبولاً عند خلقه، وأن ينفع به المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، وأن يجعله حجة لنا لا علينا، وأن يكون في موازين الحسنات يوم نلقى ربنا. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

الفهرس
المقدمة
ملخص البحث
المبحث الأول: السحر والصرع والعين، وفيه ثلاثة مطالب:

المطلب الأول: السحر والصرع والعين ثابت وقوعها بالكتاب والسنة والإجماع

المسألة الأولى: السحر
المسألة الثانية: الصرع
المسألة الثالثة: العين
المطلب الثاني: الفرق بين السحر والصرع والعين
المطلب الثالث: أسباب الإصابة بالسحر والصرع والعين
المبحث الثاني: جهالات بعض القراء والمعالجين، وفيه أربعة مطالب:
المطلب الأول: صفاتهم
المطلب الثاني: أخطاؤهم
المطلب الثالث: كيفية معرفتهم والحذر منهم
المطلب الرابع: أمثلة واقعية لأحوالهم
المبحث الثالث: توجيهات للمرضى، وفيه ثلاثة مطالب:
المطلب الأول: أساسيات لابد منها في حياة المسلم
المطلب الثاني: سبل دفع الشرور قبل وقوعها وبعد وقوعها
المطلب الثالث: أهمية التداوي
المبحث الرابع: توجيهات للقراء والمعالجين، وفيه ثلاثة مطالب:
المطلب الأول: الشروط الواجب توافرها في المعالج
المطلب الثاني: واجبات المعالج تجاه المرضى
المطلب الثالث: أنواع المعالجين وبيان الفئة الصادقة المخلصة منهم
المبحث الخامس: علاج السحر والصرع والعين، وفيه خمسة مطالب:
المطلب الأول: كيفية علاج السحر
المطلب الثاني: كيفية علاج الصرع
المطلب الثالث: كيفية علاج العين
المطلب الرابع: الرقية الشرعية من الكتاب والسنة
المطلب الخامس: أمثلة واقعية لعلاج السحر والصرع والعين
الخاتمة
الفهرس

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

الهوامش:

([1]) رواه الترمذي (7/ 407)، وحسنه الألباني في جامع الترمذي (4/403 رقم2072).
([2]) رواه البخاري ـ كتاب الطب ـ باب ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء (5246).
([3]) الأعراف:116.
([4]) البقرة:102.
([5]) رواه البخاري ـ كتاب الطب ـ باب السحر (5321)، ومسلم ـ كتاب السلام ـ باب السحر (4059).
([6]) الفروق، للقرافي (4/150).
([7]) الأعراف:116.
([8]) سبق تخريجه، ص.
([9]) روضة الطالبين، النووي (9/346).
([10]) البقرة:102.
([11]) رواه البخاري ـ كتاب الحدود ـ باب رمي المحصنات (6351)، ومسلم ـ كتاب الإيمان ـ باب بيان الكبائر وأكبرها (129).
([12]) لسان العرب، مادة صرع، ابن منظور ص197، ط دار الفكر.
([13]) القانون في الطب، ابن سينا، (2/76) ط دار صادر.
([14]) عالم الجن والملائكة، ص76، 77.
([15]) الطب النبوي، تعليق د.عبد المعطي أمين قلعجي، ابن القيم، ص190.
([16]) الطب النبوي، تعليق د.عبد المعطي أمين قلعجي، ابن القيم، ص190، 191، ط دار الوعي ـ حلب.
([17]) البقرة:275.
([18]) تفسير القرآن العظيم، ابن كثير (1/326).
([19]) أحكام القرآن، للقرطبي (3/355).
([20]) الأعراف:201.
([21]) تفسير القرآن العظيم، ابن كثير (2/279)، البابي الحلبي.
([22]) البخاري ـ كتاب المرضى (5220)، ومسلم ـ كتاب البر والصلة والآداب (4673).
([23]) البخاري ـ كتاب الأحكام (6636) واللفظ له، ومسلم ـ كتاب السلام (4040).
([24]) رواه البخاري ـ كتاب أحاديث الأنبياء (3177)واللفظ له، ومسلم ـ كتاب الفضائل (4363).
([25]) يعني شيخه ابن تيمية رحمه الله.
([26]) الطب النبوي، تحقيق د.عبد المعطي قلعجي، ابن القيم ص193، ط دار الوعي بحلب.
([27]) مجموع الفتاوى، لابن تيمية (24/276).
([28]) لسان العرب لابن منظور (13/301).
([29]) فتح الباري لابن حجر (10/210).
([30]) زاد المعاد لابن القيم، تحقيق ابن الأرنؤوط (4/167).
([31]) القلم:51،52.
([32]) تفسير القرآن العظيم لابن كثير، تصحيح الشيخ خليل الميس (2/419).
([33]) رواه البخاري ـ كتاب الطب (5299)، ومسلم ـ كتاب السلام (4057).
([34]) رواه مسلم ـ كتاب الطب (4058).
([35]) المائدة:23.
([36]) رواه الترمذي (9/56)، وصححه الألباني في سنن الترمذي (6/16 رقم 2516).
([37]) رواه مسلم ـ كتاب صلاة المسافرين وقصرها (1300).
([38]) الوابل الصيب ورافع الكلم الطيب لابن القيم ص95، تحقيق عبد الرحمن بن حسن بن قائد، ط 1 دار عالم الفوائد.
([39]) الروم:65.
([40]) المائدة:23.
([41]) رواه مسلم ـ كتاب السلام ـ باب تحريم الكهانة وإيتاء الكهان (4137).
([42]) البقرة:1ـ5.
([43]) الأعراف:27.
([44]) الحديد:22،23.
([45]) رواه الترمذي (9/56)، وصححه الألباني في سنن الترمذي (6/16 رقم 2516).
([46]) البقرة:155ـ157.
([47]) يونس:107.
([48]) الأنعام:153.
([49]) الطلاق:2.
([50]) فصلت:18.
([51]) الطلاق: 3.
([52]) رواه الترمذي (9/56)، وصححه الألباني في سنن الترمذي (6/16 رقم 2516).
([53]) النحل:97.
([54]) رواه مسلم ـ كتاب المساجد ومواضع الصلاة ـ باب فضل صلاة العشاء والصبح في جماعة (1050).
([55]) حسنه الترمذي (3/73)، وضعفه الألباني في إرواء الغليل (ج3 رقم 885).
([56]) الصافات:143،144.
([57]) فصلت:30ـ32.
([58]) رواه مسلم ـ كتاب صلاة المسافرين وقصرها ـ باب استحباب صلاة النافلة في بيته وجوازها في المسجد (1300).
([59]) رواه مسلم ـ كتاب صلاة المسافرين وقصرها ـ باب فضل قراءة القرآن وسورة البقرة (1337).
([60]) رواه البخاري ـ كتاب بدء الخلق ـ باب صفة إبليس (3033).
([61]) رواه البخاري ـ كتاب المغازي ـ باب شهود الملائكة بدراً (3707)، ومسلم ـ كتاب صلاة المسافرين وقصرها ـ باب فضل الفاتحة وخواتيم سورة البقرة (1340).
([62]) الوابل الصيب لابن القيم ص249، تحقيق عبد الرحمن بن حسن بن قائد، ط1 دار عالم الفوائد.
([63]) رسالة في حكم السحر والكهانة للشيخ ابن باز رحمه الله.
([64]) رواه الترمذي(11/493)، وأبو داود(13/256)، وحسنه الألباني في سنن أبي داود (4/321 برقم5082).
([65]) رسالة في حكم السحر والكهانة للشيخ ابن باز رحمه الله ص35.
([66]) رواه البخاري ـ كتاب الدعوات ـ باب فضل التهليل (5924)، ومسلم ـ كتاب الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار ـ باب فضل التهليل والتسبيح والدعاء (4857).
([67]) رواه الترمذي (11/248) وقال حديث حسن صحيح غريب، وابن ماجة (11/333)، وأبو داود (13/282)، وأحمد (1/449) وإسناده صحيح، وصححه الألباني في مشكاة المصابيح (ج2 رقم2391).
([68]) رواه أبو داود (13/161)، وأحمد (42/53)، والحاكم (18/158) وإسناده صحيح، وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب (ج3 رقم3128) .
([69]) رواه مسلم ـ كتاب الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار ـ باب في التعوذ من سوء القضاء ودرك الشقاء (4881).
([70]) المؤمنون: 97،98.
([71]) رواه أبو داود (10/398)، والترمذي (11/435) وقال حديث حسن غريب، وحسنه الألباني في الكلم الطيب (ص84 رقم49).
([72]) رواه مسلم ـ كتاب الأشربة ـ باب آداب الطعام والشراب وأحكامهما (3762).
([73]) رواه الترمذي(11/307)،وقال: حديث حسن صحيح غريب، وصححه الألباني في سنن الترمذي(3/151)رقم (2724)
([74]) رواه البخاري ـ كتاب الوضوء ـ باب ما يقول عند الخلاء (139).
([75]) رواه النسائي (1/65)، وضعفه الألباني في سنن النسائي (1/33 رقم34).
([76]) رواه البخاري ـ كتاب الأدب ـ باب الحذر من الغضب (5650).
([77]) يوسف: 87.
([78]) الأعراف: 156.
([79]) رواه مسلم ـ كتاب السلام ـ باب لكل داء دواء واستحباب التداوي (4084).
([80]) رواه البخاري ـ كتاب الطب ـ باب ما أنزل الله من داء إلا أنزل له شفاء (5246).
([81]) رواه الترمذي (7/349) وقال: هذا حديث حسن صحيح، وصححه الألباني في جامع الترمذي(4/383رقم2038).
([82]) رواه أحمد (9/50)، والحاكم (19/87)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (1/813 رقم451)
([83]) رواه البخاري ـ كتاب الطب ـ باب ما أنزل الله من داء إلا أنزل له شفاء (5246).
([84]) رواه الترمذي (7/349) وقال: هذا حديث حسن صحيح، وصححه الألباني في جامع الترمذي(4/383رقم2038).
([85]) زاد المعاد لابن القيم (4/9).
([86]) فصلت:46.
([87]) زاد المعاد لابن القيم (4/60).
([88]) رواه البخاري ـ كتاب الصلح ـ باب إذا اصطلحوا على صلح جور فهو مردود (2499)، ومسلم ـ كتاب الأقضية ـ باب نقض الأحكام الباطلة ورد محدثات الأمور (3242).
([89]) المائدة: 23.
([90]) يونس: 107.
([91]) رواه البخاري ـ كتاب المظالم والغصب ـ باب لا يظلم المسلم المسلم ولا يسلمه (2262)، ومسلم ـ كتاب البر والصلة والآداب ـ باب تحريم الظلم (4677).
([92]) البينة: 5.
([93]) رواه البخاري ـ كتاب بدء الوحي (1).
([94]) رواه البخاري ـ كتاب المغازي ـ باب حجة الوداع (4057)، ومسلم ـ كتاب الوصية ـ باب الوصية بالثلث (3076).
([95]) الزخرف: 36.
([96]) رواه البخاري ـ كتاب النكاح ، باب لا يخلون رجل بامرأة إلا ذو محرم (4831)، ومسلم ـ كتاب السلام ـ باب تحريم الخلوة بالأجنبية والدخول عليها (4037).
([97]) رواه مسلم ـ كتاب السلام ـ باب تحريم الخلوة بالأجنبية والدخول عليها (4039).
([98]) زاد المعاد لابن القيم (4/96).
([99]) فصلت: 33 .
([100]) الجن: 6.
([101]) النساء: 76.
([102]) النساء: 76.
([103]) الطب النبوي لابن القيم ص192.
([104]) رواه البخاري ـ كتاب بدء الخلق ـ باب صفة إبليس وجنوده (3033).
([105]) الفراسة للرازي.
([106]) الحجر:75.
([107]) رواه البخاري ـ كتاب الطب ـ باب رقية العين (5298).
([108]) رواه الترمذي (10/27)، وابن ماجة (11/172)، وصححه الألباني في صحيح الجامع (6700).
([109]) رواه البخاري ـ كتاب المظالم والغصب ـ باب لا يظلم المسلم المسلم ولا يسلمه (2262).
([110]) رواه الترمذي (7/428)، وضعفه الألباني في جامع الترمذي (4/412 رقم 2087).
([111]) البقرة: 102.
([112]) رواه البخاري ـ كتاب الرقاق ـ باب التواضع (6021).
([113]) رواه البخاري ـ كتاب الطب ـ باب السحر (5321)، ومسلم ـ كتاب السلام ـ باب السحر (4059).
([114]) الطب النبوي لابن القيم ص 113.
([115]) الطب النبوي لابن القيم ص117.
([116]) الطب النبوي لابن القيم ص115.
([117]) الطب النبوي لابن القيم ص115.
([118]) رواه أبو داود (10/352)، وحسنه الألباني في سنن أبي داود (4/4 رقم3861).
([119]) لسان العرب، ابن منظور الإفريقي (5/209).
([120]) تيسير العزيز الحميد في شرح كتاب التوحيد، الشيخ سليمان بن عبد الله ص416.
([121]) انظر صحيح البخاري مع الفتح (10/232).
([122]) تيسير العزيز الحميد في شرح كتاب التوحيد، الشيخ سليمان بن عبد الله ص419.
([123]) رواه أحمد (28/170)، وأبو داود (10/363)، وصححه الألباني في سنن أبي داود (4/6 رقم 3868).
([124]) وقد ذكر ذلك ابن كثير في تفسيره، وكذا صاحب تيسير العزيز الحميد ص420.
([125]) البقرة: 255.
([126]) من تعليقات سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله.
([127]) الأعراف: 117ـ119.
([128]) يونس: 79ـ82.
([129]) طه: 65ـ69.
([130]) رسالة في حكم السحر والكهنة، لسماحة الشيخ ابن باز رحمه الله 7ـ9، ط الرئاسة.
([131]) يونس: 82، 83.
([132]) الأعراف: 118.
([133]) طه: 69.
([134]) تيسير العزيز الحميد في شرح كتاب التوحيد، الشيخ سليمان بن عبد الله ص420.
([135]) الطب النبوي لابن القيم ص116.
([136]) رواه البخاري ـ كتاب الأذان ـ باب فضل التأذين (573).
([137]) النحل: 98.
([138]) رواه البخاري ـ كتاب الطب ـ باب النفث في الرقية (5308).
([139]) البقرة:1_5.
([140]) رواه البخاري ـ كتاب المرضى ـ باب دعاء العائد للمريض (5243).
([141]) رواه أبو داود (13/282)، والترمذي (11/248)، وابن ماجة (11/333)، وصححه الألباني في صحيح الجامع (رقم5745).
([142]) رواه مسلم ـ كتاب الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار ـ باب التعوذ من سوء القضاء ودرك الشقاء (13/231 رقم 4881).
([143]) رواه أحمد (31/12)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة(2/495رقم480).
([144]) رواه أبو داود(10/398)، والترمذي(11/435)وقال حديث حسن غريب، وحسنه الألباني في سنن أبي داود (4/12رقم3893)
([145]) رواه مسلم ـ كتاب المساجد ـ باب جواز لعن الشيطان في أثناء الصلاة (3/148 رقم 843).
([146]) رواه أحمد (35/427)، وابن ماجة(10/389)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة(1/874 رقم485).
([147]) الطب النبوي لابن القيم، تحقيق عبد المعطي قلعجي ص193، دار الوعي بحلب.
([148]) الطب النبوي لابن القيم، تحقيق عبد المعطي قلعجي ص193، دار الوعي بحلب.
([149]) مجموع الفتاوى لابن تيمية (24/276).
([150]) مجلة الدعوة العدد 1456.
([151]) صحيفة اليوم ـ العدد 7294.
([152]) مجموع الفتاوى لابن تيمية (19/40).
([153]) البقرة: 256.
([154]) رواه البخاري ـ كتاب الطب ـ باب النفث في الرقية (5308).
([155]) مجموع فتاوى ابن عثيمين (1/66ـ69 رقم 33).
([156]) النحل:68.
([157]) رواه البخاري ـ كتاب الطب ـ باب الشفاء في ثلاث (5248).
([158]) معجزات الشفاء، أبو الفداء محمد عزت محمد عارف ص32، دار الأصفهاني بجدة.
([159]) رواه البخاري ـ كتاب الطب ـ باب الحبة السوداء (17/449 رقم 5256).
([160]) المؤمنون:20.
([161]) رواه ابن ماجة (10/59)، وصححه الألباني في سنن ابن ماجة (2/1103 رقم3319).
([162]) الأنفال:11.
([163]) رواه أحمد (29/369)، وابن ماجه (9/182)، وصححه الألباني في إرواء الغليل (ج4/1123).
([164]) رواه البيهقي في السنن الكبرى (5/147)، وصححه الألباني في صحيح الجامع (رقم3572).
([165]) البقرة: 45.
([166]) البقرة: 186.
([167])رواه البيهقي في السنن الكبرى (3/382)، وصححه الألباني في صحيح الجامع (3/140 رقم3353).
([168]) العين حق لأحمد عبد الرحمن الشميمري ص44 عن البيهقي في السنن (9/252).
([169]) أخرجه مالك في الموطأ (5/481)، وأحمد (32/184)، وابن ماجة(10/338)، وصححه ابن حبان (13/213)، وصححه الألباني في صحيح الجامع (4/37 رقم3908).
([170]) صحيح مسلم بشرح النووي (5/37).
([171]) رواه البخاري ـ كتاب الطب ـ باب رقية العين (5297).
([172]) رواه مسلم ـ كتاب السلام ـ باب استحباب الرقية من العين والنملة والحمة والنظرة (4073).
([173]) رواه البخاري ـ كتاب أحاديث الأنبياء ـ باب قول الله تعالى[واتخذ الله إبراهيم خليلا] (3120).
([174]) رواه مسلم ـ كتاب السلام ـ باب الطب والمرض والرقى (4056).
([175]) رواه مسلم ـ كتاب السلام ـ باب الطب والمرض والرقى (4055).
([176]) رواه مسلم ـ كتاب الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار ـ باب في التعوذ من سوء القضاء (4881).
([177]) رواه البخاري ـ كتاب أحاديث الأنبياء ـ باب قول الله تعالى[واتخذ الله إبراهيم خليلا] (3120).
([178]) رواه أحمد (31/12)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة(2/495رقم480).
([179]) رواه أبو داود (10/398)، وحسنه الألباني في سنن أبي داود (4/12رقم3893).
([180]) لسان العرب لابن منظور الإفريقي (14/332) ط المكتبة التجارية، مكة المكرمة.
([181]) فتح الباري لابن حجر (10/206) ورواه مسلم (2/1727).
([182]) رواه مسلم ـ كتاب السلام ـ باب لا بأس بالرقى ما لم يكن فيه شرك (4079).
([183]) إيضاح الدلالة لابن تيمية ص45.
([184]) راجع كيفية علاج السحر ص 18، وعلاج الصرع ص22 ، وعلاج العين ص25 .
([185]) أخرجه مالك في الموطأ (5/481)، وأحمد (32/184)، وابن ماجة(10/338)، وصححه ابن حبان (13/213)، وصححه الألباني في صحيح الجامع (4/37 رقم3908).
([186]) رواه البخاري ـ كتاب الطب ـ باب رقية العين (5298).
([187]) رواه ابن ماجه (10/340)، وصححه الألباني في مشكاة المصابيح (ج2، رقم4560).
([188]) الزمر:9.
http://draltayyar.com/books/7929/




 توقيع : ابن الورد



آخر تعديل ابن الورد يوم 16 Dec 2020 في 12:46 AM.
رد مع اقتباس
قديم 04 Jan 2021, 07:24 PM   #2
نور الشمس
وسام الشرف - مشرفة قروب - أخوات البحث العلمي - جزاها الله تعالى خيرا
** أم عمـــر **


الصورة الرمزية نور الشمس
نور الشمس غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم باحث : 13417
 تاريخ التسجيل :  Dec 2012
 أخر زيارة : 16 Jan 2021 (05:12 PM)
 المشاركات : 11,240 [ + ]
 التقييم :  35
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
لوني المفضل : Olivedrab
رد: الرقية الشرعية وجهالات بعض المعالجين .



جزاك الله خير


 
 توقيع : نور الشمس



قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى:

‏🌱 اجعل نفسك دائماً في تفاؤل والذي يريده الله سيكون

‏ وكن مسروراً فرحاً واسع الصدر ،،

‏فالدنيا أمامك واسعة والطريق مفتوح ✨

‏فهذا هو الخير ،،،

‏ 📚 شرح رياض الصالحين - ج4 ص87

🦋🍃


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 
مايُكتب على صفحات المركز يُعبّر عن رأى الكاتب والمسؤولية تقع على عاتقه


علوم الجان - الجن - عالم الملائكة - ابحاث عالم الجن وخفاياه -غرائب الجن والإنس والمخلوقات - فيديو جن - صور جن - أخبار جن - منازل الجن - بيوت الجن- English Forum
السحر و الكهانة والعرافة - English Magic Forum - الحسد والعين والغبطة - علم الرقى والتمائم - الاستشارات العلاجية - تفسير الرؤى والاحلام - الطب البديل والأعشاب - علم الحجامة

الساعة الآن 04:26 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
جميع الحقوق محفوظة لمركز دراسات وأبحاث علوم الجان العالمي